المقبلين على الحب ! هذه 4 نصاح لكم.

2022/01/29

المقبلين على الحب يبحثون عن نصفهم الآخر ويرغبون في أن يجدوه, ولذلك فإن الخبرات التي مر بها الفرد في طفولته والتجارب العاطفية التي مر بها قد شكلت منظوره عن الحب, ولذلك فإن منظور الفرد بخصوص العلاقة مع الآخر يشكل مسار علاقاته العاطفية
لأنه سوف يقوم بجذب علاقات لحياته تتوافق مع أفكاره بخصوص الارتباط العاطفي .

أخذ وقت من أجل فتح القلب أمام الحب :

التحلي بالقوة في علاقة الحب عن بعد

العديد من المقبلين على الزواج يقعون في خطأ شائع
فهم لا يأخذون وقتهم من أجل التعافي بعد الخروج من صدمة أو علاقة مؤلمة
وتكون النتيجة أنهم يقعون في حب الشريك الخاطيء ويتألمون جدا من جراء ذلك
لأنهم لا يتركون في قلبهم مساحة لاستقبال مشاعر محبة وجميلة من الشريك الصحيح
لأنهم يتسرعون في الدخول في علاقة عاطفية فور الخروج من علاقة منتهية
لأنهم لا يرغبون في التألم نتيجة الانفصال عن علاقة حب
ولذلك فإنهم يعتقدون أنه من الآمن لهم أن يقوموا بإنكار مشاعرهم ودفنها بداخلهم
ولكن المشاعر لا تموت
وإنما هي موجودة داخل الفرد تنتظر اللحظة المناسبة للظهور
ولذلك فإن هذه المشاعر المتألمة من الانفصال لابد أن يتصالح معها الفرد قبل الدخول في علاقة عاطفية أخرى .

إيجاد طرق للتحرر من المشاعر قبل الحب :

الذكاء الرومانسي يتطلب احترام المشاعر

قبل الدخول في علاقة حب جديدة لابد من تنظيف المشاعر القديمة
من أجل استقبال علاقة عاطفية محبة وصحية
ولذلك فإنه لابد من التحرر من المشاعر الخاصة بالعلاقات القديمة
وذلك عن طريق التأمل أو ممارسة اليوجا أو الرياضة أو الرسم أو الكتابة
ويمكن طلب مساعدة متخصص في الارشاد الأسري من أجل تحرير الصدمات والمشاعر السلبية
لأن هذا يعمل على جعل هناك مساحة داخل القلب تساعد في جذب علاقة إيجابية
لكن استمرار الفرد في التمسك بمشاعره السلبية تجاه العلاقات القديمة يعمل على جذب المزيد من الألم في العلاقات العاطفية الجديدة

التخلص من التعميم قبل الوقوع في الحب :

إيجابية الحوار في الحب بين الزوجين

العديد من المقبلين على الزواج لديهم تعميمات بخصوص العلاقة مع الطرف الآخر
فالرجل مثلا يرى المرأة على أنها طامعة في ماله ولا ترضى بما يقدمه لها
والمرأة مثلا ترى أن الرجل أناني بطبعه
ولذلك فإن التعميمات السلبية هذه تجعل الفرد المؤمن بها يجذب لحياته علاقات لا ترضيه
لأن الفرد هنا يركز على السلبي فقط
ولذلك فإنه لابد من الجلوس مع الذات والتواصل معها من أجل التخلص من التعميمات المرتبطة بعلاقات الحب
فهذا يعمل على فتح المجال لجذب علاقات مناسبة .

اطلاق النوايا قبل الوقوع في الحب :

الرجل غير واثق من خطوة الارتباط في العلاقات الإلكترونية

لابد من التركيز مع أهداف العلاقة العاطفية قبل الوقوع في الحب
لأن هذا يجعل الفرد يجذب لحياته ما نوى تحقيقه
فإذا خاف الفرد من الوحدة ولذلك فإنه قرر الارتباط فإنه بشكل غير واعي يجذب لحياته علاقة عاطفية تزيد من شعوره بالوحدة
ولذلك فإنه لابد من وضع نوايا حسنة قبل بدء الارتباط
فإذا نوى الفرد الدخول في علاقة مستقرة فإنه سوف يجذب لحياته من يريد الاستقرار
كما أنه إذا نوى الفرد الدخول في علاقة طويلة الأمد فإنه سوف يبتعد بشكل غير واعي عن أي مرشح للزواج يرغب في تكوين علاقات مؤقتة
ولذلك فإنه لابد من وضع نوايا إيجابية قبل البدء في التعارف على أفراد من الجنس الاخر بهدف الزواج
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان :” رحلة العثور على الحب ” في مدونة موقع مودة للزواج الإٍسلامي.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا