القلق العاطفي إجعله يعمل لصالحك !!.

2022/11/30

القلق العاطفي يجعل الفرد يفكر في أسوء السيناريوهات المحتملة لحياته العاطفية، وفي بعض الأحيان يشعر الفرد بعدم الراحة ونقص القدرة على الاسترخاء فيما يتعلق بموضوع ما أو حدث ما على الصعيد العاطفي
كما أنه لا يستطيع اتخاذ قرار خوفا من اتخاذ قرار خاطيء .

القلق العاطفي من أجل التحفيز :

جرعة بسيطة من القلق العاطفي تدفع الفرد إلى العمل والانجاز وبذل الجهد من أجل العلاقة
ولكن عندما يزيد القلق عن معدل معين فإن مشاعر القلق هذه تصبح معيقة للأداء
لأن الفرد يعتقد أن أي خطوة سوف يتخذها مليئة بالصعوبات
ولذلك فإن القلق الزائد عن الحد يمنع الفرد من انجاز المهام المسئول عنها داخل العلاقة
ولذلك فإنه لابد من الجلوس مع الذات من أجل اكتشاف هل مشاعر القلق هذه مفيدة أم غير مفيدة للعلاقة العاطفية .

القلق العاطفي من أجل الاستعداد :

أي علاقة تتطلب توافر استعداد لدى الطرفين للارتباط
ولذلك فإن القلق العاطفي يدفع الفرد إلى بذل مجهود من أجل أن يستعد لهذه العلاقة
وذلك عن طريق توفير المال اللازم من أجل التجهيز للزواج أو حضور دورات في مجال العلاقات الأسرية أو التواصل مع مرشد أسري من أجل المساعدة في التخلص من الأفكار السلبية المعيقة للزواج
فالمهم هنا هو أن القلق يجعل الفرد يتصرف بشكل مختلف لكي يحصل على نتائج مختلفة لم يكن يحصل عليها إذا لم يقلق ولم يتخذ خطواته الايجابية نحو تحقيق أهدافه العاطفية

القلق العاطفي يعمل على ترتيب الأولويات :

القلق العاطفي يعمل على إعادة ترتيب الأولويات في حياة الفرد
لأنه سوف يركز على ماهو مهم ويقوم بإهمال ماهو غير مهم بالنسبة له
وبذلك يستطيع تحقيق أهدافه العاطفية بسرعة وفعالية أكبر
هذا في حالة شعور الفرد بمشاعر قلق بسيطة
وإنما مشاعر القلق الشديدة تجعل الفرد ينغمس في العديد من المشتتات من أجل إبعاد ذهنه عن مشاعر قلقه
مما يجعله يستمر في نفس المشكلات المتكررة مع شريك حياته
لأنه لا يركز على حل المشكلات وإنما يركز على إبعاد ذهنه عنها .

القلق العاطفي يزيد من الحماية :

القلق العاطفي يعمل على حماية الفرد من الأخطار
لأن وظيفة القلق والخوف هو جعل الفرد ينتبه إلى ماهو ضار بالنسبة له ويبتعد عنه وذلك يزيد من حماية ذاته من الأذى
ولذلك فإن القلق يجعل الفرد يبتعد عن العلاقات الضارة والسامة التي تستنزف طاقته النفسية والعاطفية
وذلك يفتح الباب أمام علاقات أخرى إيجابية تزيد من مشاعره الايجابية
وهذا يعمل على زيادة نموه وتطوره .

القلق العاطفي يحفز التواصل :

التواصل الفعال يقلل بنسبة كبيرة من القلق العاطفي الذي يشعر به الفرد
وذلك لأن نقص المعلومات يزيد من مشاعر الشك والريبة بخصوص العلاقة
مما يزيد من مشاعر القلق ككل
ولذلك فإن تبادل المعلومات مع الآخر يعمل على الاقلال من معدل القلق داخل الفرد
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : ” أفكار قلقة داخل عقول المقبلين على الزواج ” .

ومما سبق يتضح أن المودة والرحمة والسلام تعمل على زيادة صلابة ومتانة العلاقة
كما أن القلق العاطفي يمكن استغلاله من أجل تحقيق نجاحات في العلاقة مع شريك الحياة
وذلك عن طريق النجاح في ادارة هذه القلق وعدم تركه يتحكم بصورة سيئة في حياة الفرد .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا