العلاقات من منظور المرأة التي نشأت في أسرة مفككة 2

2016/04/18

المرأة التي نشأت في اسرة مفككة هي في الحقيقة قد عانت في فترة طفولتها من العديد من الضغوط النفسية نتيجة التعايش في هذه الاسرة التي لا تهتم بالمشاعر الانسانية ، وهذا بالطبع يؤثر عليها بشدة عند التعارف على شريك حياتها .

اختيار شريك الحياة لدى المرأة التي نشأت في أسرة مفككة :

تعرض هذه المرأة لضغوط نفسية شديدة متراكمة عبر السنوات ادى إلى افراز جسمها هرمون الادرينالين بشدة من اجل تأهيلها للتعامل مع هذه الضغوط الحياتية اليومية ، مما جعلها تعتاد على شعور الادرينالين هذا ، مما يجعلها تشعر بعدم الراحة في عدم وجوده ، مما يجعلها تبحث عن الضغوط بشكل شديد ، لأن عدم وجود ضغوط في حياتها امر غير مألوف بالنسبة لها ، ولهذا فهي تبحث عند التعارف عن رجل يعيد إليها شعورها بالضغط النفسي من اجل الاستمتاع بإفراز هرمون الادرينالين ، عن طريق الانجذاب لرجل ذو مشكلات مادية او قانونية او جنسية او اجتماعية ، من اجل ان تدخل مرة اخرى في احداث ضاغطة ، لأن ذلك هو ما اعتادت على التعايش معه .

الادمان لدى المرأة التي نشأت في أسرة مفككة :

هذه المرأة قد عانت منذ الطفولة من اب او ابوين لديهما ادمان على الطعام او القمار او الخمور او المخدرات .. الخ ، وهي نفسها من الممكن ان تعاني من ادمان الطعام او ادمان اي شيء اخر ، لأن الادمان هو وسيلتها في التعايش مع هذه الظروف الضاغطة جدا في محيطها البيئي ، وهي تهرب من مشكلاتها داخل مؤسسة الزواج الاسلامي عن طريق دفن مشاعرها في الادمان ، ولكن الادمان لن يحل المشكلة ولكن يزيدها تعقيدا .

وهنا الطرف المدمن ( سواء كان طرف واحد او الطرفان ) في العلاقة يستغل الظروف الضاغطة او شيء فعله الطرف الاخر من اجل تبرير لجوئه إلى الادمان ، وهنا يلوم الطرف الاخر نفسه جدا من جراء ذلك ، لأنه يعتقد انه السبب الذي يدفع شريكه إلى الادمان ، ولكن في الحقيقة ان هذه ليست غلطته ، وانما الطرف المدمن هو في العمق مستعد للادمان وينتهز اي فرصة لكي يعلن عن ادمانه .

طريق الشفاء :

هناك عدة طرق تستطيع بها المرأة ان تعمل على شفاء قلبها ، ومن هذه الطرق ما يلي :

1-الرغبة في التغيير :

هذه المرأة التي نشأت في اسرة مفككة اذا كانت منتفعة من شكل العلاقة مع شريك الحياة داخل مؤسسة الزواج الاسلامي بهذا الشكل فإنها لن يكون لديها رغبة في التغيير ، ولكن اول خطوة في التغيير هو الرغبة فيه ، لان التغيير امر مؤلم ولابد من توافر الرغبة الصادقة فيه من اجل ان يتم .

2- طلب المساعدة :

لابد وان تتواصل هذه المرأة مع متخصص في الارشاد الاسري والصحة النفسية من اجل تنظيم برنامج وجلسات علاجية لمساعدتها ، من اجل العمل على إعادة التواصل مع مشاعرها مرة اخرى ، والتوقف عن إلقاء اللوم على الشريك او على الظروف .

3- العلاقة الطيبة مع الخالق :

فالله مدبر هذا الكون ، فلم يخلقنا لنتعذب ، ولكننا عندما نعاني فإننا في الحقيقة نكون قد ضللنا الطريق ، فعلى هذه المرأة إعادة الصلة بينها وبين الخالق .

ومن اجل معرفة تفاصيل اكثر وضوحا عن المرأة التي نشأت في اسرة مفككة يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا