العلاقات العاطفية عرضة للتغيير

2016/04/04

مما لاشك فيه ان الحياة لا تسير في خط مستقيم ، وانما تعاملك مع تقلبات الحياة هي ما يحدد مدى
نجاح علاقة الزواج الاسلامي الخاصة لك ، و العلاقات العاطفية عرضة للتغيير فالتغير هو الشيء الثابت في هذه الحياة ،
وأغلبية البشر يرفضون فكرة تغير عالمهم بعد وقت ، ولكن اذا نظرت إلى واقعك منذ 10 سنوات
سوف ترى مقدار التغيير في كل جوانب حياتك ومن ضمنها حياتك العاطفية .

ملامح التغيرات الحياتية :

هذه التغيرات لها العديد من الاشكال ، فمثلا يمكن ان يكون هذا التغيير في وظيفتك او شكل
جسدك او مقدار ما تكسبه من المال ، او فقدانك لعلاقتك العاطفية ، فربما تتغير مشاعرك تجاه الطرف الاخر
او تتبدل أولوياتك ، او التعرض لاحداث مفاجئة سواء كانت ايجابية او سلبية
فالتغيير من الممكن ان يعمل على تقليل الفجوة بينكما داخل الزواج الاسلامي
ومن الممكن ايضا ان يزيد حجم الفجوة بينكما .

التغيير يصنع ضغط على العلاقات العاطفية :

مما لا شك فيه ان اي تغيير يشكل مصدر للضغوط ، ولكن طريقة التكيف مع هذه التغيرات داخل الزواج
هو يعتبر قياس لمدى نجاح علاقتكما معا ، فالتحديات هي ما يبني شخصية الفرد وتشكل شكل العلاقات
فأي علاقة تتعرض للاختبار مثل الامواج التي تجتاح المشاعر ، وكل موجة من هذه الامواج تعتبر
اختبار لمدى قوة العلاقة بين الزوجين ، ومدى قوة التواصل والتفاوض والالفة بينهما .

التعامل مع التغيير في العلاقات العاطفية :

فلابد قبل اي شيء التواصل مع رب العالمين من اجل ان تشعر بالامان ، وللمرور بسلام
ونجاح خلال عملية التغيير داخل الزواج لابد وان يكون هناك اساس قوي ومرونة وادوات خاصة بالتعامل مع التغيير
فلابد من تواجد مرونة من اجل التغلب على العقبات والتحديات التي تقف في الطريق
والمرونة تتطلب عدم التمسك بأي شيء ، ففي كل مرة يكون هناك تغيير يؤدي إلى عدم التمسك بشيء ما
فلابد من ان يكون هناك مرونة من اجل ان تساعد ذاتك على الوقوف سريعا على قدميك بدلا من النبش في الماضي
فالتغيير ليس شيء موقت ، فأنت لا تمر به ثم تعود إلى حياتك السابقة ، لقد توقف ما كان طبيعي بالنسبة لك في الماضي
ولابد من ان تتكيف مع هذا الوضع الجديد انت والطرف الاخر .

مواجهة الصعاب في علاقة زواج :

المحن والازمات هي ما يخرج ما في داخلك وداخل الطرف الاخر ، وربما يصاب الطرفين بالذعر او الخوف
او ربما تظهر الانانية في التكيف مع المواقف الضاغطة
فإذا فقد الطرف الاخر الوظيفة هل ستصاب بالذعر نتيجة فقدان جزء من مصدر الدخل ؟
ام ستختار ان تعمل على تقديم الدعم النفسي والتشجيع ؟
وهل اذا فقدت انت وظيفتك هل ستصاب بالدعر وتقول كيف يمكنني تدبير امور حياتي الزوجية ؟
هل ستنسجب داخل عالمك الخاص ؟
هل ستطلب منه الدعم النفسي ؟

ومن مجمل هذا يتضح ان التحديات والصعاب سلاح ذو حدين ، يمكنه ان يعمل على إنجاح علاقتك بالطرف الاخر
ويمكنه ايضا على جعل علاقتك بالطرف الاخر مستحيلة .

ومن اجل معرفة تفاصيل اوضح عن التغيرات والتحديات داخل الحياة الزوجية يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا