العلاقات الاعتمادية .. تحت المجهر

2016/03/18

العلاقات الاعتمادية تعتمد على خلل الشعور بالحب ، ففي الاعتمادية التقليدية يكون هناك عدم حب للنفس
وفي الاعتمادية العكسية يكون هناك حب للنفس بشكل مفرط وزائد عن الحد ، مما يلقي بظلاله على العلاقات داخل الزواج .

العلاقات الاعتمادية من جانب واحد :

في هذه العلاقة يلجأ الطرف الاعتمادي سواء اذا كان رجل او امرأة من الطرف السوي
من اجل النصح والارشاد والاحتواء ، واذا استجاب الطرف السوي لطلبه هذا ، فإن هذه العلاقة لا تدوم طويلا
لانها قد بنيت على اساس خاطيء تماما ، لان هذه العلاقة تقوم على اساس تهدئة الجوع العاطفي
والبحث عن الامان ، مما يجعل العلاقة غير متوازنة تماما ، ولابد من الحذر من ذلك قبل اتخاذ خطوة الزواج .

إسقاط الاحتياجات على الاخرين :

الشخصية الاعتمادية سواء كانت رجل او امرأة قد عانت من ندرة الحب والرعاية في الطفولة
لذلك يتم اسقاط الاحتياجات على الاخرين ، نتيجة الشعور بعدم استحقاق اشباع الاحتياجات
نتيجة ربط التضحية بتلقي الاهتمام ، وهذا ينتج عنه عيش حياة من اجل اشخاص اخرين
وليس من اجل الذات ، وهذا يظهر بشدة داخل العلاقات خاصة علاقة الزواج الاسلامي .

الاعتمادية من الطرفين داخل العلاقات :

هذه العلاقات تستمر لوقت اطول ، لان الاحتياج قوي عند الطرفين
ولكنها مليئة بالاستغلال المادي او الجنسي او العاطفي
والسبب هنا هو الجوع لمشاعر الحب حتى وان كانت عن طريق علاقة زائفة
والاحتياج للقوة والسيطرة والاهمية والشعور بالقيمة
واذا لم يتحرر الطرفان من هذه المشاعر السلبية فإن الرجل والمرأة يميلان إلى تكرار نفس النوع من العلاقات مع اطراف اخرى .

سيطرة العلاقات على اغلب الوقت :

هذه العلاقات الاعتمادية تسيطر على اغلب الوقت ، فيتخلى الطرفان عن اي شيء وكل شيء من اجل هذه العلاقة
فهناك مشكلة في وضع الحدود داخل هذه العلاقة
فالاعتمادي سواء كان رجل او امرأة يحتاج للطرف الاخر بشكل مبالغ فيه من اجل ان يكون لديه سبب يعيش من اجله
ولذلك فهو عندما يقترب من الاخر فهو يقترب اكثر من اللازم ، او يبتعد اكثر من اللازم في بعض الاحيان
فعلاقته مع الاخر تتراوح بين الاقتراب الزائد عن الحد او الابتعاد الزائد عن الحد .

ومن مجمل هذا يتضح ان العلاقات الاعتمادية بين الرجل والمرأة تعتمد على
الشعور بالسيطرة والغيرة والحماية الزائدة وعدم القدرة على العيش بدون الاخر
وإهمال اي شيء من اجل الاخر ، وانعدام الحدود بين الرجل والمرأة في العلاقة
وكل هذا ينطوي على عدم نضج عاطفي بين طرفين ، فالنضج العاطفي يعتمد على علاقات خالية من الاعتمادية
وعليك ان تدعو الله ان يصلح ما بداخلك من اجل ان تعش حياة صحية مع توأم الروح في ظل زواج اسلامي .

ومن اجل معرفة تفاصيل اوضح عن جذور الاعتمادية في العلاقات ، ومظاهرها الدالة عليها
وعلامات التجاهل العاطفي في العلاقات ، واسرار العثور على الحب الحقيقي
ومعوقات تدفق الحب بين الزوجين ، يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا