الشك في الزوجة: هل يجوز شرعًا؟ وما هي أسبابه وطرق علاجه؟ 

2024/05/03

الشك في الزوجة بالخيانة هو أحد المشاكل الشائعة في العلاقة الزوجية، والذي قد يدخل الزوجين في جحيم الظنون والمتاعب، الأمر الذي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى هدم الأسرة والطلاق. لذلك، أعددنا لكم هذا المقال الشامل، والذي سنتناول فيه مسألة الشك من الناحية الشرعية وأسبابها وطرق علاجها بشكل فعّال، لذا ننصحكم بمواصلة قراءة المقال حتى النهاية. 

محتويات المقالة 

  • هل من حق الزوج الشك في الزوجة شرعًا
  • ما هي أسباب شك الزوج في زوجته؟ 
  • علاج الشك في الزوجة 
  • أسئلة شائعة

هل من حق الزوج الشك في الزوجة شرعًا

لا يجوز للزوج الشك في الزوجة بالخيانة في أخلاقها وتصرفاتها وأفعالها وكل ما يسيء لعرضها وشرفها دون وجود أدلة مؤكدة أو أمارات ظاهرة على الزوجة. إذ أمرنا الله تعالى في القرآن باجتناب سوء الظن الذي قد يوقعنا في ارتكاب أفعال محرمة كالقذف والتجسس، وكلها أمور منهي عنها في الإسلام. وليعلم الزوجين أن شياطين الإنس تستخدم الشك بين الزوجين كمدخل لإفساد العلاقات الزوجية بين المسلمين.

اقرأ أيضًا:

سموم منزلية تعمل على هدم العلاقة الزوجية

التعامل مع الغضب في العلاقة الزوجية  

ما هي أسباب شك الزوج في زوجته؟ 

تختلف الأسباب من أسرة لأخرى، جمعنا لكم فيما يلي أهم وأشهر تلك الأسباب:

1. عدم المصارحة

تخفي أحيانًا بعض المتزوجات عن زوجها معلومة قبل الزواج وتظن بإخفائها لتلك المعلومة عن زوجها بأنها تغلق باب الريبة، على سبيل المثال قد لا تحكي لزوجها عن شخص تقدم لها قبل زواجهم ورفضته. ولكن عندما يكتشف الزوج هذا الشيء ويسأل نفسه عن سبب إخفاء زوجته تلك المعلومة عنه، فهذا قد يكون أساسًا للوساوس من شياطين الإنس، وتحاول بشتى الطرق إفساد العلاقات الزوجية بينهم.

2. مشاهد الخيانة الزوجية في التلفاز والسوشيال ميديا

انتشرت مؤخرًا مقاطع الفيديوهات القصيرة على وسائل التواصل الإجتماعي، والتي يدور محتواها حول الخيانة الزوجية مع رجل آخر. وبالمثل، أصبح هذا النوع من المشاهد منتشرًا في الأفلام والمسلسلات على شاشات التلفاز، ومع تكرار مشاهدتها باستمرار قد تزرع الشك من الزوجة داخل العقل الباطن للرجل مما يجعله يشك فيها حتى مع عدم وجود أمارات ظاهرة على الزوجة تشير إلى ذلك. 

3. أسباب نفسية داخلية

قد يكون السبب أيضًا نفسي داخلي من الرجل، بسبب الشعور بالنقص وعدم الثقة بالنفس أو الوسواس القهري، وذلك يعود لعدّة أسباب منها عدم حصول الزوج في صغره على الحب الكافي من الأهل فيفقد الثقة في جميع من حوله عندما يكبر ويصبح رجلًا متزوجًا. ويمكن أن يكون الشك في الزوجة ناتج عن حب التملك الذي يؤدي إلى انهيار العلاقة الزوجية وفقدان متعتها.

اقرأ أيضًا:

كيف تواجه مشاعر الغيرة في حياتك الزوجية

كيف تتحرر من العيش في الماضي العاطفي؟

ما هو علاج الشك في الزوجة؟

لا ينبغي على المرأة استفزاز مشاعر زوجها وبذل قصاري جهدها لمساعدته والصبر عليه، ومن أهم طرق العلاج ما يلي:

1. البعد عن مواضع الاتهام والمصارحة الدائمة

يجب على الزوجة أن تبعد عن نفسها مواضع الاتهام حتى لا تسمع للوساوس بالتسرب إلى زوجها، مثلًا إن اتصل بها أحدًا عبر الجوال، فعليها ألا تبتعد عن الزوج وترد بجواره. وحتى إن أراد أن يسمع المكالمة فلا بأس إن استخدمت مكبر الصوت. وبالمثل مع المواقف المشابهة، البعد عن مواضع الاتهام  أحد الأساليب الفعالة والناجحة في العلاج خاصة عند الرجل الغيور. 

بالإضافة إلى ذلك، ينبغي على الزوجة مصارحة زوجها دائمًا حول كل شيء وعدم إخفاء أي معلومة قد تثير الريبة في قلبه، وهذا الأمر كان يفعله الرسول (ص)، وقال عنه الإمام النووي فيما معناه “هذا الأمر مستحب لأنه تحرز من التعرض لسوء الظن من الناس، والاعتذار بالأعذار الصحيحة”، وبالتالي طالما هذا الأمر قد يكون نقطة إشعال لغيرة وشك الزوج فالابتعاد عنه هو الخيار العقلاني الأمثل.

2. توسيط الحكماء من الأهل

لو استمر هذا النهج السلوكي حتى مع اتباع النصيحة السابقة بالبعد عن مواضع الشبهات والاتهام، فننصح بتوسيط العقلاء من أهل الزوج والزوجة لعرض المشكلة عليهم وأسبابها، ونصح الزوج ووعظه بأن الشك في الزوجة بدون دليل أو علامات تشير إلى ذلك، هو ذنب على الزوج في الإسلام.

3. الاستعانة بالاستشارات الأسرية 

إذا لم تعالج مسألة الشك في الزوجة وفشلت كل الحلول، فهذا قد يكون مؤشر على أن الزوجين يحتاجان إلى الذهاب إلى مستشار علاقات أسرية متخصص ليساعدهما على بناء الثقة وتقليل الخلافات بينهما، واكتساب مهارات حل المشكلات الشائعة في الحياة الزوجية. ولكن من الضروري التأكد أن يكون علاج الاستشاري في إطار الشريعة الإسلامية وألا يكون متأثرًا بالأفكار العلمانية والليبرالية. 

اقرأ أيضًا:

غيرة شريك الحياة والتعامل معها

4 أخطاء يفعلها الرجل والمرأة عند الغيرة 

أسئلة شائعة  

جمّعنا لكم بعض الاسئلة الشائعة حول مسألة الشك في الزوجة وأجبنا عليها كما يلي: 

1. هل يجوز طلب الطلاق من الزوج الشكاك؟

إذا حاولت الزوجة التفاهم والصبر على الزوج الشكاك والغيور ومحاولة نصحه بأن اتهام الزوجة بدون دليل قاطع ذنب عليه في الشرع الإسلامي، وفشلت جميع محاولاتها وترى الزوجة بأن هذا الأمر يجلب لها المتاعب وأصبحت لا تطيق الحياة معه، فلا يوجد حرج عليها شرعًا في تلك الحالة على طلب الطلاق من الزوج الشكاك والغيور. 

2. كيف اتعامل مع الزوج الشكاك والغيور؟ 

ننصحك بالمصارحة والحوار معه للوقوف خلف أسباب هذا الشك، ربما يكون هذا الشك ناتج من مواقف معينة تقومين بها وتثير تلك الأمور الريبة والشك في قلبه. وحاولى تجنب الجدال معه أو إثارة غيرته عمدًا، والحل الأخير إن لم تفلح الحلول السابقة هو الذهاب معًا إلى مستشاري أسري متخصص في العلاقات الزوجية، لكشف أسباب الشك في الزوجة ومحاولة علاج المسألة من الجذور. 

3. ما حكم من شك في زوجته أنها تخونه؟  

لا يجوز للرجل طلاق زوجته ولا تحرم عليه لمجرد الشك في ارتكابها لمعصية الزنا أو خيانته مع رجل غيره، بل يجب أن يقطع الشك باليقين من خلال أدلة يقينة، وإن تيقّن من الأمر وتأكد منه فليعلم أن الجنة حُرمّت على الزوج الديوث، وهو الرجل الذي يقر الفحش في أهل بيته ولا يغار عليهم، أمّا إن تأكد لديه بالدليل أن زوجته بريئة، فعليه الاستغفار وعدم التفكير الأمر مجددًا. 

اقرأ أيضًا:

دليل شامل حول الأحكام الشرعية الشائعة في أمور الحياة الزوجية الخاصة 

هل يجوز ضرب الزوج لزوجته في الإسلام؟ إليك الجواب المفصّل
في الختام، الشك في الزوجة شرعًا لا يجوز بدون أدلة يقينية أو أمارات ظاهرة تشير إلى ذلك، والحل الأمثل لعلاج الشك هو بالابتعاد عن مسبباته والجلوس مع مستشار أسري إن استحال العلاج. وإن كنت مهتمًا بالبحث عن الزوج/الزوجة المناسبة على الطريقة الإسلامية، فانت هنا في المكان الصحيح، انشئ الآن حساب مجاني على مودة وأدخل مواصفاتك ومواصفات شريك حياتك، وابدأ أولى الخطوات الصحيحة نحو رحلة زواج مبنية على أسس سليمة.

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا