الرضا كخطوة هامة في علاقة زواج سعيد بين طرفين

2018/09/28

من أهم تحديات اقامة علاقة زواج سعيد بين طرفين هو التوفيق بين الطموح الشخصي والرضا بالرزق الحالي
كما ان التشاؤم والنظر للسلبيات والعيوب والمشكلات والعسر مع عدم النظر للمميزات والرزق الميسر من الله
يعمل على سرقة متعة اللحظات الحالية نتيجة الشعور بالخوف والقلق من المستقبل

فعلاقة الزواج بين طرفين تقوم على مشاعر المودة والرحمة و هي رزق من الله
ولكنها لا تغلق في وجه الزوجين من تلقاء ذاتها
ولكن الزوجين هم الذين يتخذون قرار إغلاق هذه العلاقة في وجوههم نتيجة الشعور بعدم الرضا
فالامتنان لهذه العلاقة يجعلك تستمتع بما أعطاك الله في هذه العلاقة
فقال الله تعالى في سورة ابراهيم  : ” لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ” .

علاقة زواج سعيد بين السيدة فاطمة وعلي بن ابي طالب :

فعلاقة الزواج السعيد تجمع بين السيدة فاطمة وعلى ابن ابي طالب على الرغم من ظروفهما الصعبة
فكانت السيدة فاطمة تشكو الضعف كما انها تشارك زوجها العمل الشاق
ولكنهما مع ذلك كانا يعيشا في هناء وعلاقة زواج سعيد تجمعهما
وعلى الرغم من توترات الحياة واضطرابها كانت للرومانسية والمشاعر الجميلة نصيب وافر في علاقتهما .

بوابة علاقة زواج سعيد بين طرفين :

علاقة الزواج السعيد بين طرفين هي علاقة صحية وتؤثر على كل جوانب حياة الزوجين
فعندما تبحث عن السعادة من خارجك فإنك لن تجدها لأن السعادة هي مشاعر داخلية
فإذا بحثت عن السعادة في المعرفة فلن تجد إلا خيبة الامل
واذا بحثت عن السعادة في الترحال والسفر لن تحصل إلا على الملل والسأم
واذا بحثت عنها في الامتلاك والثروة فلن تحصل إلا على الخوف والقلق
فلن تحصل على السعادة وانت تعمل على مقارنة حياتك بحياة الاخرين
فكل علاقة نسخة لن تتكرر في هذا الكون
وعلاقة زواج سعيد بين الطرفين تعتمد على الرضا بالعلاقة الحالية بمميزاتها وعيوبها .

تأثير التوقعات على علاقة زواج سعيد بين طرفين :

اذا أردت ان تجمعك علاقة زواج سعيد مع الطرف الاخر فإنك لابد وان تعد نفسك للنضج والتطور المستمر والتكيف مع التغيرات
فكل طرف يدخل العلاقة وهو في ذهنه مجموعة من التوقعات لحياته الجديدة وتصرفات الطرف الاخر معه
ويشعر بالاحباط وخيبة الامل اذا لم تتحقق هذه التوقعات
مما يمنعه من إقامة علاقة زواج سعيد .

طرق التعامل مع التوقعات من اجل إقامة زواج سعيد :

فعليك ان تدع التوقعات المثالية من اجل ان تكون واقعي وتستطيع التعامل بمرونة مع مصاعب الحياة
فهذا يساعدك على عمل علاقة زواج سعيد مع الطرف الاخر
وعليك ايضا ان تتقبل الخطأ منك ومن الطرف الاخر فالكمال لله وحده
كما ان حدوث المشكلات لا يعني غياب علاقة زواج سعيد بينك وبين الطرف الاخر
فكل منكما لديه منظومة فكرية مختلفة تماما عن الاخر
فاختلاف الاراء سوف يحدث لا محالة في العلاقة .

ومن مجمل هذا  يتضح انه على الرغم من اننا قد تربينا على ان الحياة الزوجية هامة جدا من اجل الشعور بالاستقرار
إلا انه بعد انتهاء السنة الاولى من العمر في علاقة زواج
فإن كل طرف يشعر بأنه لم يعد سعيد كما كان من قبل
فيكون هناك مشكلات حياتية تبدأ في الظهور والتراكم تعمل على خلخلة أعمدة الاسرة
ولكن الحل هنا هو في تقبل الاختلافات بين الرجل والمرأة
والعمل على ادارة الخلافات بشكل ايجابي ومتوازن من اجل العمل على إقامة علاقة سعيدة  .

وإذا أردت معرفة معلومات اخرى بخصوص دور المشاعر في العلاقة بين الزوجين يمكنك قراءة مقالة بعنوان بناء زواج سعيد .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا