الحاجات العاطفية للزوج والزوجة

2017/02/17

لابد ان يعرف الزوج والزوجة ان الحاجات العاطفية لكل منهما تختلف عن الآخر فمن الخطأ أن يقدم الزوج الحب العاطفة للمرأة على الطريقة التى يفضلها هو لا على الطريقة التى تفضلها هى أو العكس فلكل منهما طريقته الخاصة ..

فالرجل مثلآ يحتاج إلى الحب الذى يحمل معه الثقة به وقبوله كما هو والحب الذى يعبر عن تقدير جهوده ومايقدمه بينما تحتاج المرأة إلى الحب الذى يحمل معه رعايتها وأنه يستمع اليها وأن مشاعرها تفهم وتقدر وتحترم

ويمكن أن نذكر تلك الحاجات فيما يلى :

ثقة الزوجة بالزوج ورعاية الزوج للزوجة لأن عندما تثق الزوجة فى قدرة زوجها فإنه يصبح أكثر رغبة فى رعايتها وخدمتها وكذلك عندما يقوم الزوج برعاية زوجته فإنها تصبح أكثر قدرة على الثقة العميقة به وبإمكاناته .

قبول الزوجة للزوج يعادل فهم الزوج للزوجة يحتاج الزوج بأن يشعر بأن زوجته تتقبله كما هو دون أن تحاول تغييره وتترك له أمر تحسيين نفسه اذا أحتاج لذلك .

وتحتاج الزوجة ان تشعر ان زوجها يستمع إليها ويفهمها ويصغى اليها وإلى مشاعرها وعواطفها وهناك دورة لكل من قبول المرأة للرجل وتفهم الرجل للمرأة فكلما تقبلت المرأة زوجها ، كلما كان أقدر على الإستماع اليها وتفهمها وكلما استمع اليها أكثر ، كلما زاد تقبلها له وهكذا .

تقدير الزوجة للزوج وأحترام الزوج للزوجة يحتاج الزوج أن يشعر ان زوجته تقدر مايبذله من أجلها ومايقدمه لإسعادها بينما تحتاج الزوجة أن تدرك أن زوجها يحترمها عندما يعطى أهمية أولى لمشاعرها وحاجاتها ورغباتها وأمانيها وذلك من خلال تذكر المناسبات الهامة لها والقيام بالأعمال المادية التى تظهر أهتمامه بها كالهدية أو باقة ورد.

إعجاب الزوجة بالزوج وتفانى الزوج من أجل الزوجة لأن يحتاج الزوج إلى الشعور بأن زوجته معجبة به ، وعندما يشعر الزوج بإعجاب زوجته به فإن هذا يدفعه للتفانى أكثر فى خدمتها ورعايتها .

بينما تحتاج المرأة للشعور بأن زوجها يتفانى فى خدمتها ويسخر نفسه لرعايتها وحمايتها وسيزداد إعجاب المرأة بزوجها عندما تشعر بأنها رقم واحد فى حياته

تشجيع الزوج للزوجة وطمأنة الزوج للزوجة يحتاج الزوج الى تشجيع المرأة وهذا التشجيع يعطى الدافع القوى للبذل والعطاء أكثر .

بينما تحتاج الزوجة أستمرار طمأنة الرجل لها ويكون ذلك من خلال إظهار رعايته وتفهمه وإحترامه لها وإقداره لمشاعرها وتفانييه فى حبها ورعايتها ..

وفى نهاية الأمر يجب على الرجل والمرأة بذل ماعنده وبذل أقصى مجهود لديه من العطاء والحب والطمأنينة ليكونا أسعد فإذن لاشىء أهم من المشاعر بالنسبة للمرأة وأى رجل يريد إسعاد زوجته يجب أن يعرف كيف يدير مشاعرها …

والرجل الذى يهيين زوجته أمام الناس أو أمام أهله وأولادها فهو حقيقة رجل بلا شعور .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا