التواصل مع الذات بعد فسخ الخطبة

2022/01/08

عند انتهاء العلاقة مع الطرف الآخر وفسخ الخطبة يشعر الفرد وكأن عالمه قد انهار، لأن فسخ الخطبة أثر بشكل سلبي على مشاعره تجاه ذاته وتجاه العالم الذي يعيش فيه
ولذلك فإن عدم اليقين فيما يخبئه المستقبل العاطفي يجعل الفرد يشعر بعدم الراحة
ولكن لابد من التواصل مع الذات في هذا الوقت ، من أجل تعلم الكثير من هذه العلاقة المنتهية .

ما هو الحدث المتكرر في هذه الخطبة ؟

التوقف عن لوم الخطبة

على الفرد أن يتواصل مع ذاته من أجل أن يكتشف ما هو الحدث الذي تكرر مرارا في هذه الخطبة ؟
هل الطرف الآخر خائن أم بخيل أم أناني أم غير مسئول أم غير ناضج أم عصبي .. الخ
لأن اكتشاف الحدث المتكرر في الحياة العاطفية يعد أول خطوة للتحرر منه
لأن ما يحدث لك على الصعيد العاطفي هو انعكاس لما تعتقد أنك تستحقه في العمق الداخلي ولكنك لا تعي تماما ذلك
ولذلك فإن الوعي يعد أول خطوة في طريق السعادة العاطفية
لأنك هنا سوف تنتبه إلى العلامات والاشارات التي يصدرها الطرف الآخر في العلاقة القادمة والتي تشير إلى اتجاهه إلى التصرف بنفس الطريقة التي تمت في العلاقة السابقة
مما يجعلك تتصرف بشكل مختلف تماما في العلاقة القادمة
مما يجعل هذا لا يؤثر عليك بطريقة سلبية .

ما هو شكل الخطبة القادمة ؟

الانخراط مع الآخرين بعد فسخ الخطبة

على الفرد أن يجلس مع ذاته من أجل أن يحدد ما هو شكل الخطبة القادمة
لأن غالبية المقبلين على الزواج يريدون فقط الوقوع في الحب ولا يفكرون في شكل العلاقة المستقبلي
وهذا يجعل هناك الكثير من عدم التوافق في العلاقات
ولذلك على الفرد تحديد المواصفات التي يريدها والتي لا يريدها في العلاقة القادمة
فهذا يجعل الفرد يتجنب الدخول في علاقات بمواصفات لا يريدها
مما يجعله يوفر الكثير من الوقت والمجهود والطاقة لعلاقة صحية وقوية .

ما هو شكل الحب في الخطبة التي انتهت ؟

تقبل فسخ الخطبة

كل فرد منا بداخل عقله يوجد خريطة للحب
فخريطة الحب هذه متواجد بداخلها كل الصفات والمعاملات والسلوكيات الخاصة بالأفراد الذين يتوقع أن يشعر معهم بالحب
ولكن الفرد لا يعي بما في داخل خريطة الحب الخاصة به
ولذلك فإن التواصل مع الذات بعد فسخ الخطبة يساعد الفرد على اكتشاف خريطة الحب داخله
كما أن هذا يساعده على تعديلها بما يتوافق مع رغباته وأهدافه الخاصة بالعلاقة القادمة
فإذا كان الفرد لا يحصل على الاهتمام الكافي من شريكه في العلاقة المنتهية فإن هذا معناه أنه من داخله يشعر بأنه لا يستحق الحصول على الاهتمام بالمقدار الذي يرضيه
ولذلك على الفرد أن يتحرر من المشاعر السلبية وصدمات الطفولة العالقة داخل الفرد من أجل جذب علاقة قوية وصحية
لأن الفرد يجذب لحياته العاطفية الأشخاص والأحداث التي تجعله يعيش نفس المشاعر المختزنة داخله
ويمكن التواصل مع مرشد أسري للمساعدة في التخلص من الصدمات والمشاعر السلبية التي تمنع الفرد من العثور على توأم الروح

فقد الدعم العاطفي بعد فسخ الخطبة

ومن مجمل هذا يتضح أن فسخ الخطبة هو بداية التعارف بشكل أعمق على الذات
لأن هذا يعد بوابة العثور على علاقة قوية وصحية
كما أنه لابد من تقبل المشاعر التي سوف تطفو على السطح بعد انتهاء العلاقة
لأنها سوف تمر وسوف يعثر الفرد على علاقة يشعر نحوها بالتناغم والتوافق العاطفي
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان:” 4 خطوات تجذب الحب ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا