التوازن بين الرجولة والانوثة

2017/04/24

من منظور بيولوجي كل منا سواء كان رجل او امرأة لديه هرمونات ذكورة وهرمونات انوثة
أي ان الرجل لديه نسبة معينة من هرمون التستوستيرون المسئول عن الذكورة ، ونسبة اقل من هرمون الاستروجين المسئول عن الانوثة
وكذلك المرأة لديها هرمون الاستروجين بنسبة اكثر من هرمون التستوستيرون .

الذكورة والانوثة من منظور نفسي :

الذكورة النفسية هي المسئولة عن الشهامة والاصرار والتحدي والمثابرة
والانوثة النفسية هي المسئولة عن الحنان والقرب والمودة والرحمة والطيبة ورقة القلب .. الخ
فالمرأة بالنسبة لها الذكورة النفسية تجعلها في بعض الاوقات شجاعة ومتحملة للمسئولية وتفعل اي شيء من اجل تحقيق هدفها
والانوثة النفسية بداخلها هي التي تجعلها في مواقف اخرى مليئة بالحنان والحب والعطف والامومة والرقة والطيبة والتسامح
وعندما يكون هناك توازن بين الذكورة والانوثة يكون هناك توازن في علاقة الزواج الاسلامي .

جذور الخلل في الانوثة والذكورة :

عندما يبكي الطفل منذ صغره يتفاجيء بأن والديه يوبخانه ويقولان له الرجل لا يبكي وهو رجل لذلك فمن غير المسموح له ان يبكي
ولذلك يأخذ الطفل قرار غير واعي تماما بأن يقوم بدفن ملامح الانوثة الحقيقية المتوازنة بداخله ،
من اجل ان يتم تقبله داخل المجتمع ، لان والده يرفض تماما إظهار ذلك ، ولأن الذكورة الحقيقية والانوثة الحقيقية مرتبطين تماما ، فإن القرار بدفن الانوثة معناه قرار بدفن الذكورة
ولذلك يستبدل هذا الطفل الذكورة الحقيقية برجولة اخرى مزيفة
عن طريق الظهور بمظهر قاسي بارد خشن صارم ، مما يؤثر على علاقة الزواج الاسلامي التي تجمعه بالطرف الاخر
لانه عندما يكون هناك رجل لديه مشكلة في التوازن بين الرجولة والانوثة بداخله يقوم بجذب امرأة لديها عدم توازن بين الذكورة والانوثة بداخلها عند التعارف
لان الشيء يجذب شبيهه ، فالمرأة منذ صغرها اذا تمت برمجتها على ان الانوثة ضعف هنا تأخذ قرار بإخفاء انوثتها تماما
حتى لا تكون ضعيفة امام الاخرين ، مما يجعلها تتشبه بالصبية في كلامها او لبسها او تعاملاتها .

الذكورة والانوثة أصل الكون :

الذكورة والانوثة لدى الصينيين القدماء عبارة عن يانج وين ، فطاقة الين الانثوية وطاقة اليانج الذكرية هما الطاقتان المؤديتان لحدوث اي شيء في الحياة
ويحتاج كل منهما للاخر ، لان كل منهما يكمل الاخر ، ولا يتواجد اي منهما بدون الاخر
فطاقة الين الانثوية طاقة ساكنة مثل الليل والظلام والانكماش والشتاء والبرودة
وطاقة اليانج الذكرية طاقة متحركة مولدة للتغيير ، مثل النهار والنور والحرارة والشمس والنشاط
لذلك لا يمكن تواجد طاقة ذكرية او انثوية فقط في الكون ، لان التوازن في الكون يعتمد على ترابط وتداخل الطاقتين معا
وكذلك بداخل الرجل والمرأة طاقة ين ويانج ، والسر في توازن الزواج هو التوازن في طاقة الين واليانج داخل الشريكين
ويمكن عمل ذلك التوازن عن طريق تقبل ذاتك كما انت ، وتقبل نقاط قوتك ونقاط ضعفك .

ومن اجل معرفة معلومات اخرى عن العلاقات الاسرية ، وخطوات عمل توازن مالي داخل الاسرة
وأية تفاصيل اخرى تهم الرجال والنساء المقبلين على الزواج يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا