التقبل هو نقطة البدء في التغيير

2016/12/06

عندما تواجه شي ما لا يعجبك في الطرف الاخر في علاقة الزواج الاسلامي ، فإنه يكون امامك خيارين لا ثالث لهما ، ان تشعر بالانزعاج والضيق بسبب هذا الشيء ،
او تتقبل ذلك الشيء وتبدأ في تغيير ذاتك من اجل مواصلة العلاقة مع الطرف الاخر ، وهنا يبدأ العالم الخاص بك يتغير ، فبداية التغيير هي من الداخل ، فيقول الله تعالى في سورة الرعد : ” إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ “

تقبل الشيء لا يعني انك تحبه :

من خلال التقبل تترك نفسك تستمتع بما هو موجود بالفعل في علاقتك مع الطرف الاخر داخل الزواج ، بدلا من التفكير في ان ما لديك ليس كافيا ، فهنا تشعر بنوع جديد من الحرية والسعادة ،
وتقبل الشيء لا يعني انك تحبه ، ولكنه يعني ان تتوقف عن محاربته ورفضه ، وان تتوقف عن الرغبة في الحصول على نتيجة مختلفة ،ويحدث التغيير عندما تستخدم قدرتك على السلوك في مسار مختلف عما اعتدت عليه .

فوائد تقبل الطرف الاخر كما هو :

عندما تتقبل الطرف الاخر كما هو وتتوقف عن محاولة دفعه للتغيير فإنك سوف تحصل على العديد من الفوائد التي تثري علاقة الزواج الاسلامي التي تجمعك بالطرف الاخر ،
فسوف تركز على نموك الروحي ، وتنظر إلى المشكلة على انها فرصة من اجل زيادة الوعي وتطوير قدرتك على الشعور بالسلام الداخلي والحب ،
وسوف تدعم الطرف الاخر من خلال تقبلك له كما هو ، فهذا سوف يعمل على خلق الانسجام في العلاقة بدلا من الاضطراب .

عندما تقبل ما هو قائم فإن التغيير سيحدث :

لأن ما تقاومه سيستمر ، لأن بقاءه يستفيد من مقاومتك له ، فتقبلك لشيء ما هو الطريقة الوحيدة التي تهييء بها الظروف ، فهنا اما انت تتغير او يتغير الشيء ،
فتقبل الطرف الاخر لا يعني ايمانك بأنه لن يتغير مطلقا داخل علاقة الزواج ، بل العكس صحيح ، لأن التقبل هو نقطة الانطلاق نحو التغيير .

تأثير الانتقاد :

عندما ينتقد طرف الطرف الاخر في العلاقة فإن رد فعل الطرف الاخر انه يحافظ على سلبيته ويرفض التغيير ، لأن السلبية تعتبر قناع او حيلة دفاعية يتبناها الفرد من اجل ان يشعر بالسيطرة على حياته ،
فهي وسيلة من وسائل بقاءه ، فنا يؤمن الشخص ان رؤية العالم بشكل سلبي ضروري للحفاظ على حياته ، ولذلك فهو يكافح من اجل عدم تغيير ذاته ، لأن هذا يعتبر هويته ،
والتغيير هنا عبارة عن تهديد وجوده ، ولكن عندما يلتقط العقل اللاواعي الخاص بالشخص مشاعر التقدير والتقبل من جانب الشريك فإن محاولة حماية ذاته بالسلبية والمقاومة تنخفض .

تقبل ذاتك :

تقبل ذاتك يمنحك طاقة وقوة ، وتصبح قادر على ان تتوقف عن الصراع مع الطرف الاخر في العلاقة ،
لأنه عندما تعرف وتحب ذاتك فسوف تشعر بالراحة مع ذاتك ، وسيكون من السهل على الاخرين التواصل معك .

ومن مجمل هذا يتضح ان الغضب والكراهية تجاه الطرف الاخر تسبب معاناة وشقاء لا حدود لهما ، وعندما تتقبل وضع الطرف الاخر كما هو ، هنا تبدأ اول خطوات التغيير .

ومن اجل معرفة تفاصيل اوضح عن العلاقة مع شريك الحياة ، وطرق التواصل الذكي ، ومعوقات هذا التواصل ، وخطوات التوازن المالي الاسري ، وعلاقات الحب عن بعد وكيف يمكنك إنجاحها ، يمكنك زيارة موضوعات مودة.نت .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا