التعامل مع شريكة الحياة ذات الاب الغائب .. اعتبارات ونصائح

2017/02/20

الفتاة التي غاب عنها والدها وهي صغيرة تتطلب معاملة خاصة من قبل الرجل ، اثناء فترة التعارف او بعد الزواج ، وذلك لأنها مرت بظروف نفسية خاصة جدا نتيجة بعد والدها عنها ، ومن ضمن الاعتبارات والنصائح في التعامل معها ما يلي :

1-حفظ الوعود :

عندما تعد هذه الفتاة بشيء ما ، عليك تنفيذ هذا الوعد ، لأنه عندما لا تقوم بتنفيذ وعدك فهذا يؤدي إلى قلة الثقة بك ، وايضا اذا وعدت الخطابة بأي شيء في مقابل مساعدتك في ايجاد عروس المستقبل عليك ان تقوم بتنفيذه ، فقال الله تعالى في سورة الاسراء :” وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا .” وقال الله تعالى في سورة الصف :”يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون.” و عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “أربع من كن فيه كان منافقا خالصا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر” ، وعن ابي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا اؤتمن خان

2- الانصات :

لابد وان تنصت جيدا لها ، لأنها لا تجيد التعبير عن المشاعر التي بداخلها ، لأنها لم تعتاد على ان تقوم بالتعبير عن مشاعرها أمام اي رجل ، لأن والدها هو رمز الرجولة الخاص بها غاب عنها ، ولم تعبر عن مشاعرها امامه ، و يجب عليك ايضا الاستماع الجيد لكل الفتيات التي تقوم بترشيحهن لك الخطابة ، لأن الفتيات بشكل عام يحبون ان ينصت الرجل لهن .

3- توقف عن اطلاق الاحكام :

لا تطلق عليها الاحكام وذلك بداية من فترة التعارف ، لأنك لم تعش تجربتها ، ولأنك لديك منظور خاص بك مختلف تماما عن منظورها للحياة ، ولأنك عندما تطلق عليها الاحكام بذلك تشعرها برفضك لها .

4- ساعدها على تجاوز مشاعر عدم الامان :

عليك ان تعرف مما تخاف حتى تطمئنها وتقف بجانبها حتى تتجاوز مشاعر الخوف التي تشعر بها ، وذلك حتى تكتسب ثقتها وحبها وطاعتها لك .

5- تقبل التغيرات المزاجية :

عليك ان تتقبل تماما التغيرات المزاجية التي تشعر بها ، لأن حالتها النفسية ستتراوح بين السعادة والعزلة ، وذلك لأنها تعاني من ان من حولها لا يفهمها بشكل جيد ، تحكي صفية بنت حيي أن النبي (صلى الله عليه وسلم) حج بنسائه، فلما كان في بعض الطريق نزل رجل فساق بهن فأسرع، فقال النبي كذلك، رفقا بالقوارير – يعني النساء – فبينما هم يسيرون برك لصفية بنت حيي جملها، وكانت من أحسنهن ظهرًا، فبكت وجاء رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حين أخبر بذلك، فجعل يمسح دموعها بيده، وجعلت تزداد بكاء وهو ينهاها.

6- الحاجة الماسة للاهتمام :

الفتاة التي غاب عنها والدها تعاني من ان والدها لم يعطها اهتمام بالشكل الذي يكفيها ، لذلك فهي تبحث عن الاهتمام بشكل زائد من الرجال ، لذلك عليك توفير هذا الاهتمام لها ، حتى تحظى بحياة مليئة بمشاعر المودة والرحمة .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا