التعامل مع الصراع الزوجي في 3 خطوات

2022/11/18

العلاقات بين الرجل والمرأة تحتوي على العديد من الاختلافات في وجهات النظر
ولذلك فإن الصراع الزوجي هو أمر حتمي
لأنه كلما قضى أي طرفين بعض الوقت معا لفترة طويلة فإنهما حتما سوف يجدان أمرا يتجادلون بشأنه
ولذلك فإن النزاعات يمكنها أن تبني أو تهدم العلاقة ككل .

الخصوصية في الصراع الزوجي :

هناك بعض الأزواج يقومون بالصراخ والنحيب أمام الآخرين عند التعامل مع الصراع الزوجي
ولكن هذا في غالبية الحالات يجعل من العسير على الطرف المخطيء أن يعتذر للطرف الآخر
وذلك حفاظا على ماء وجهه أمام الآخرين الذين يشاهدون هذه المشكلة التي نشبت بينهما
ولذلك فإنه من الأهمية بمكان أن يلتزم الفرد الحديث عما يضايقه من الطرف الآخر بشكل بعيد عن أذن المحيطين به
وذلك حتى يفتح باب التفاهم والانسجام والخروج من هذه المشكلة بسلام
ولكن إقحام الآخرين في المشكلات الزوجية البسيطة يجعل هذه المشكلات تتكرر بشكل كبير
كما أن هذا يزيد من صعوبة الاعتراف بالخطأ والرغبة في تغيير السلوك المشكل
ولكن إذا كانت هناك مشكلة ما يتعذر على الفرد أن يحلها مع شريك حياته بشكل به خصوصية فإنه من الأفضل طلب مساعدة شخص حكيم يرتضيه الطرفين
وذلك من أجل المساعدة في التخلص من هذه المشكلة التي تؤرق العلاقة .

تجنب الرغبة في الفوز في الصراع الزوجي :

الرغبة في الفوز في الصراع الزوجي تعد أمر يهم الكثير من الأزواج
ولكن الرغبة في الفوز دوما في أي خلاف على حساب مشاعر الطرف الآخر وعلى حساب التناغم والتفاهم الزوجي أمر يخلق فجوة عاطفية بين الطرفين
ولذلك فإنه لابد من التخلي عن الرغبة في الفوز الدائم على حساب العلاقة
لأنه من المستحيل أن يفوز طرف ما دوما في أي صراع
ولذلك فإنه لابد من الانصات للطرف الآخر من أجل اكتشاف معتقداته وأفكاره بخصوص المشكلة موضوع الخلاف
كما أنه لابد من التوصل لحل وسط إذا أمكن يرتضيه الطرفين .

الاعتراف بالخطأ في الصراع الزوجي :

من الدروس الصعبة التي تعلمنا إياها العلاقات طويلة الأمد هي الاعتراف بالخطأ
لأننا كلنا ارتكبنا أخطاء في الماضي وسوف نرتكب أخطاء في المستقبل
ولذلك فإنه لابد من التخلي عن الايجو والكبر الذي يمنع الفرد من الاعتراف بالخطأ والاعتذار
لأن تجنب الاعتذار يزيد من وطأة المشاعر السلبية في الصراع الزوجي
مما يزيد من تراكمات الطاقات السلبية داخل العلاقة التي تربط الطرفين معا .

ومن مجمل هذا يتضح أن الكبرياء والحب لا ينسجمان معا
لأنه عندما يسيطر الكبرياء على علاقة الحب عندما يظهر الصراع الزوجي فإن مشاعر الحب سوف تتبخر
ولذلك فإنه لابد من التخلي عن الكبرياء من أجل الحفاظ على الحب
ولذلك فإنه لابد من التواصل مع الذات ومواجهة الذات بمواطن الكبرياء داخل النفس والتي تمنع الفرد من الوصول لعلاقة صحية مع الطرف الآخر
كما أنه لابد من زيادة قنوات التواصل مع الطرف الآخر عن طريق فهم استراتيجيات تواصله اللفظي وغير اللفظي
لأن هذا يزيد من التفاهم والانسجام داخل العلاقات
ويمكن معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان : “ 5 اختلافات في التواصل بين الرجل والمرأة ” .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا