الاعتذار لشريك الحياة

2018/02/09

في بعض الأحيان نجد أنفسنا نقول أشياء تجرح شريك الحياة بدون أي قصد في جرحه أو ازعاجه فبعض الأشخاص يقولون كلمات يمكن أن يساء فهمها من قبل شريك الحياة فسوء الفهم شيء شائع جدا في العلاقات لذا يجب على الفتاة أن تعتذر لشريك حياتها فورا بعد ادراك أنها قد جرحت شريك الحياة وان تتحمل مسئولية أفعالها فالاعتذار شيء سهل ويحمي العلاقة من الانهيار وهناك عدة خطوات للاعتذار منها :

1- تحمل المسئولية :

نن نعيش في هذه الدنيا بالجانب العقلاني من المخ وهو الشق اليسار من الدماغ حيث أن الجانب العاطفي من الدماغ وهو لشق الأيمن المسئل عن العاطفة يكون مغلق فعندما ترى بقلوبنا فهنا نشعر بالضعف وعدم القدرة على تحمل مسئولية الكلمات التي قلناها .

ولكن عندما نرى الموقف بعقلنا المنطقي هنا نزيل موقفنا الضعيف ونكتسب القدرة على الاعتذار وحل المشكلة ولكن عندما يكون لديك القدرة على الاعتذار هذا لايعني بالمرة قدرة الطرف الآخر على الاستماع والتسامح .

2- التغلب على مشاعر الاحراج :

فالاعتراف بالخطأ لشريك الحياة يتطلب شجاعة فالاعتذار يجعل الشخص في موقف ضعف لذا على الفتاة ألا تترك مشاعر الاحراج تثنيها عن الاعتذار .

فعندما يشعر الفرد بالاحراج فإنه يريد أن ينسى أو يتجنب مصدر الاحراج فالاعتذار يعني فتح الباب للمحادثة عن موضوع الاحراج والطريقة الأكثر فعالية للتغلب عىل الموضوع المحرج هي اصلاح ما تم اتلافه والسير قدما في العلاقة .

3- الأمانة والتحدث من القلب :

فإذا كنت آسف جدا فعليك السماح لمشاعرك أن تبين ذلك وإذا كنت تفكر دوما وكثيرا جدا عما يريد أن يسمع شريك الحياة فإن الاعتذار لن يكون صادق بشكل كافي فإن أصدق أنواع الاعتذار عندما يفهم الرف الآخر ويصدق الرسالة وكلما كان الاعتذار معقد ومركب كلما ساء فهمع من قبل الطرف الآخر .

لذا عليك عند الاعتذار أن تحتفظ بالبساطة والأمانة هذا يمكن ان يكون صعب ولكنه ليس مستحيل وعليك الاعتذار حتى يشعر الطرف الآخر بأنك قد أحسست بخطئك .

4- تبني لغة الجسد الايجابية :

مما لاشك فيه أن لغة الجسد تمثل 55% من عملية التواصل ونبرة الصوت تمثل 37% والكلمات تمثل 7% من التواصل مما يعني أن لغة الجسد تمثل نصف التواصل بين الفرد وشريك حياته .

وحتى قبل أن يتحدث الفرد فإن لغة جسده ستقول الكثير لذا على الفرد عند الاعتذار لشريك حياته أن يتجنب الحركات الدفاعية مثل الأذرع المتصلبة فهذا الوضع الدفاعي يتخذه الفرد عندما يشعر بتهديد لا شعوري من البيئة المحيطة لذا فهو يعمل على عقد الذراعين أمام صدره من أجل حماية نفسه من أي خطر محتمل وهذه الوضعية معناها ” دعني لشأني ” وهي لا تتناسب مطلقا مع الاعتذار .

وأيضا يجب تجنب الابتسامة الساخرة أو الابتسامة المزيفة لأنها تعني الاحتقار أو الكراهية فهناك فارق بين الابتسامة الحقيقية والابتسامة الساخرة ففي الابتسامة الحقيقية ترتفع الخدود وتنزل الحواجب ويكون هناك تجاعيد على جانبي العينين وجانبي الشفاه لكن في الابتسامة الساخرة يبتسم الفرد من جانب واحد فقط .

ويجب على العيون ان تتفق مع الاعتذار فنظرات العيون تتخطى كل الخصون وتخبر بما لا يخبره اللسان فهي تقول أصدق الكلام فهي نافذة على الروح لذا الفرد أن يتبنى الاتصال البصري بينه وبين الطرف الآخر لاظهار الاهتمام هذا بالطبع إذا كانا مختلفي الجنس لكن الاتصال البصري والتحديق بين الرجال معناه التهديد والعدوان .

لذا من الهام جدا في التواصل مع شريك الحياة ومع الآخرين عامة أن يكون التواصل متسق لأن الاتصال عير المتسق مع الآخرين لايحدث فقط عند الكذب أو الخداع وأيضا يمكن أن يسبب الخجل والاحراج خروج لغة جسد الفرد عن سيطرته وكلما زاد الشعور بأن الطرف الآخر يراقب الفرد ويتفحصه زادت غرابة لغة الجسد وزاد الارتباك .

5- البعد عن الدفاعية :

فالنقطة الأساسية من الاعتذار عي اصلاح الموقف وليس فتح مشاجرة أخرى لذا على الفرد أت يقاوم فكرة تبرير أفعاله ففي العادة عند الاعتذار يبدأ الناس في الدفاع عن أنفسهم في نفس الوقت فالاعتذار الناجح هو الذي يبتعد عن اللوم والعتاب .

6- التعهد باصلاح الموقف :

على الفرد أن يتعهد بعدم قول ألفاظ جارحة للطرف الآخر وألا يفعل مطلقا الأفعال التي تضايق وتزعج الطرف الآخر فالاعتذار ليس مجرد كلمات فقط وإنما هو وعد بعدم تكرار ما يضايق الطرف الآخر .

7- هناك طرق رومانسية للاعتذار منها :

– العناق : فمن الصعب ان يظل الفرد غضبان عندما يعانق أحدا فالتقارب الجسدي بين الزوجين يمكنه أن يتغلب على المسافات العاطفية بينهما .

– كتابة قصيدة : للتعبير عن شعور الفرد تجاه شريك حياته وشعوره حيال الموقف الذي يختلفون فيه واعطاء هذه القصيدة لشريك الحياة مع الاعتذار وقل ما يلي ” لم أجد أنسب من هذه القصيدة لتعبر عن شعوري ومدى أسفي على موقفي تجاهك ولو سمحت اقبل اعتذاري عندما تكون مستعدا لذلك ” .

– اعطاء الطرف الآخر قائمة من أهم 5 أسباب لماذا الطرف الآخر مهما له : مع الاعتذار الكتابي .

– الهدية : اعطاء الطرف الآخر هدية وكتابة أن لن يتم نسيان اللحظات الجميلة التي جمعت الفرد بشريك حياته .

ومن مجمل هذا يتضح أن كل طرق الاعتذار لن تجدي نفعا إذا لم يكن الشخص من داخله يشعر بأنه آسف على ما فعله تجاه شريك حياته ولديه رغبة قوية في الاستمرار مع الطرف الآخر واصلاح موقفه وتغيير عاداته السلبية وعلى الفرد أن يتخلى عن موقفه الدفاعي وتكون لغة جسده معبرة عما يريد أن يقوله وأن يكون صادق في الاعتذار .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا