الاختلافات داخل الأسرة التي بداخلها أبناء من زواج سابق

2016/07/06

قال الله تعالى في سورة الروم :” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون ” ، مما لا شك فيه ان الزواج الاسلامي مرة أخرى بعد الطلاق او موت شريك الحياة من الممكن ان ينطوي على أبناء ، وهذا يجعل هناك العديد من الاختلافات داخل الاسرة ، و الوعي بهذه الاختلافات يجعلك تتقبلها وتتعامل بشكل جيد معها ، ومن هذه الاختلافات ما يلي :

1-الاختلافات العمرية :

من الوارد جدا ان يكون هناك فارق في الاعمار بين الابناء من ناحية الزوج او الزوجة ، وهذه الاختلافات تجعل هناك تحديات خاصة بالاسرة ، وهذه التحديات مختلفة تماما عن التحديات الخاصة بالاسرة التي اعضاءها كلهم في نفس العمر .

2- الاختلافات في الوعي بالتربية :

من الممكن ان يكون طرف في الزواج الاسلامي الثاني لديه وعي بالتربية لأنه لديه أطفال وتعامل معهم قبل ذلك ، والطرف الاخر من الممكن ليس لديه وعي بتربية الاطفال لأنه لم ينجب حتى الان ، وهذا بالطبع يضع المزيد من التحديات امام هذه الاسرة .

3- التغيرات في الترتيب الاسري :

اذا كان طفل في اسرة كان ترتيبه الطفل الأكبر وعندما تزوج والده انضم الى الاسرة الجديدة فهنا يتغير ترتيبه الاسري بحسب الاسرة الجديدة ، فمن الممكن ان يكون أصغر فرد في هذه الاسرة الجديدة ، مما يجعله يشعر بالحيرة لأن ترتيبه الاسري قد تغير ، وبالتالي نظرته لنفسه وطريقة تعامل الاخرين معه ستتغير ايضا ، ويجب التعارف على هذه النقطة منذ بداية تكوين الاسرة الجديدة .

4- صعوبة تقبل الوالد الجديد :

اذا كان الطفل يعيش في اسرة فيها والد جديد هنا يكون لدى الطفل مشاعر متضاربة ، لأنه كان يرغب في ان يعود والده ووالدته ليعيشا معا ، فكل طفل لا يرغب ابدا في طلاق والديه ، ويشعر بالذنب جدا من جراء طلاق الوالدين ، ومن الممكن ان يكون لدى الطفل صعوبة في ان يتقبل وجود والد جديد في حياته ، ومن الممكن ان يكون لدى الطفل صعوبة في ان يعيش مع هذا الوالد الجديد في بيت واحد .

5- التعامل مع طلبات الاخرين :

مما لاشك فيه ان الاسرة التي لديها ابناء من زواج سابق يكون بداخلهم العديد من الاختلافات ، فكل فرد منهم قد اعتاد على تمضية الاجازة او الدراسة او التخطيط لشيء معين بطريقة معينة مختلفة تماما عن الاسرة الاخرى ، والان هم اصبحوا بداخل نفس الاسرة ، فيكون هناك صعوبة في تنظيم وتخطيط قضاء اوقات الفراغ وتمضية أوقات الاجازات معا كأسرة .

6- الشعور بعدم الامان :

فالوالد الجديد يشعر بعدم الامان لأنه يشغل باله كثيرا دوره مع طفل شريك حياته ، ويخاف جدا من ان يقارنه الطفل بوالده ، وهو يخاف من ان يتصرف اي تصرف يجعل الطفل يتضايق او يغضب بدون اي فائدة .

كيف يختلف الاطفال في التعامل مع الزواج الثاني للوالدين ؟

1-الاطفال تحت عمر 10 سنوات :

هذه المرحلة العمرية تتميز بالعديد من مشاعر التقبل ، وهنا الطفل يستطيع التوافق بسهولة مع التغيرات الحياتية بشكل كبير جدا .

2- الابناء بعد عمر 10 سنوات :

يكون لديهم صعوبة في تقبل فكرة الزواج الثاني والعيش مع والد جديد ، ويجب معرفة هذه النقطة قبل التعارف على شريك حياة من الجنس الاخر بغرض الارتباط الرسمي .

ومن أجل تفاصيل أوضح وأكثر عمقا عن الزواج الثاني وكيف تتعامل معه بنجاح يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا