الاحتياج إلى الاخر ليس ضعفاً

2015/09/30

مما لاشك فيه انه بوسعك تقدير قيمة ما تحصل عليه ، وذلك فقط عندما تشعر باحتياج حقيقي له ، وهذا ينطبق بشدة على العلاقات داخل مؤسسة الزواج الاسلامي ، وليس هناك تعارض بين ان تحتفظ باحساسك بالحرية وشعورك بالاحتياج للطرف الاخر ، فيمكنك ان تكون مستقل بخصوص بعض الاشياء ، بينما تعتمد على الطرف الاخر بخصوص الاشياء الاخرى ، فالعلاقة المتوازنة بين الرجل والمرأة تعتمد على ألا يكون هناك استقلال كامل او اعتماد كامل .

إنكار الاحتياجات :

بعض النساء قد رأين امهاتهن وجداتهن وهن يقمن بإنكار احتياجاتهن والخضوع تماما لإسعاد الرجال داخل الزواج ، وقد أقسمن بداخل أنفسهن ألا يحدث ذلك ابدا لهن ، ولذلك قررن السعي إلى حياة مستقلة تماما عن الرجال ، ولكنهن هنا في العمق الداخلي يقمن بإنكار احتياجاتهن ، كما كانت أمهاتهن وجداتهن يفعلن ، ولكن بشكل مختلف تماما ، فعندما ترفض تماما الخضوع في علاقة مع طرف اخر فإنك بذلك تنكر احتياجاتك بالكامل ، ولكن بشكل غير واعي .

للرجل والمرأة احتياجات مختلفة :

الاحتياج إلى وجود شريك / شريكة معك في علاقة زواج اسلامي ليس ضعفا ، فلهذا السبب نسعى إلى المشاركة ، فالكون مصمم على التعاون والمشاركة ، ولكن لكل من الطرفين احتياجات مختلفة تماما عن الاخر ، فالرجل يحتاج إلى الشعور بأن المرأة تحتاجه ، ولكن المرأة تحتاج ان تشعر بأنها ليست وحدها ، كما تشعر المرأة بمشاعر جميلة عندما تشعر بأن شريكها يعمل على اشباع احتياجاتها ، فإن الرجل ايضا يشعر بمشاعر جميلة عندما ينجح في تلبية احتياجات المرأة .

تخفيف حدة التوتر :

شعور الرجل بأنه يحدث فارق في حياة المرأة يعمل على تخفيف مشاعر توتره داخل الزواج ، وهذا يعطي الرجل سببا لكي يعيش من اجله ، وعندما تشعر المرأة بأنها ليست وحدها ، وان هناك من يشبع احتياجاتها فإن ذلك يعمل على تخفيف مشاعر توترها ، ولكن عندما لا تستطيع المرأة ان تحدد احتياجاتها او لا تستطيع اشباع احتياجاتها فإن ذلك يعمل على زيادة شعورها بالتوتر .

لماذا تحتاج المرأة إلى الرجل ؟

تحتاج المرأة للرجل من اجل اشباع عدة احتياجات ، مثل العيش في علاقة رومانسية ، ومن اجل الصحبة البسيطة ، حتى لا تعيش في منزل جميل لكنه فارغ ، كما انها تحتاج الرجل من اجل مساندتها ماليا اذا توقفت عن العمل ، كما انها تحتاج شريك تتقاسم معه المرح والمشاعر الجميلة ، كما انها تحتاج إلى رجل لكي يساعدها في تحمل مسئوليات الاسرة وتربية الابناء ،
كما ان العلاقة الزوجية تقوم بإشباع الدافع الجنسي بطريقة يحبها الله ورسوله ،
فقال الله تعالى : ” نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ” .سورة البقرة

الحب الحقيقي لا يتطلب المثالية :

الحب هو ان تسامح الاخر على الخطأ ، وان تقوم بتقدير هداياه ونجاحاته ، ولابد وان تتخلى النساء عن توقع الرجل المثالي ، كما انه على الرجل التوقف على ان يبدو مثالي في عيون المرأة ، فالحب الحقيقي لا يتطلب المثالية ، ولكنه يتفهم ويتقبل النقائص ، وعلى الرجل والمرأة الانتباه لذلك .

ومن اجل معرفة تفاصيل اخرى عن الاختلافات الفطرية بين الرجل والمرأة ، وطريقة التعامل مع هذه الاختلافات بشكل متوازن ، يمكنك زيارة موضوعات مودة.نت .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا