الاحتراق الطاقي لدى الآباء

2023/09/09

مما لاشك فيه أن الأبوة مرحلة ضاغطة جدا ، ولكن عندما يتوافر الحب والدعم والمساندة فإن هذه المرحلة يمكن عبورها بسلام ،
ولكن الاحتراق الطاقي يحدث عندما لا يتم توافر الحب والدعم في الأسرة ،
مما يؤدي إلى شعور الآباء بالذنب والخزي لأنهم يعتقدون أنهم مقصرون في حق أبناءهم ،
ولذلك فإنه يجب طلب الدعم عند الحاجة ، ولابد من التواصل مع الشريك ،
كما أنه لابد من الانتباه للطعام والشراب والنوم ،
كما أنه يجب تثقيف الذات حول مراحل نمو الأبناء وطرق التعامل معهم .

ماهو الاحتراق الطاقي لدى الآباء :

الاحتراق الطاقي لدى الآباء هو نوع من الاجهاد يصيب الآباء نتيجة القيام بأدوارهم كآباء ،
كما أنهم يشعرون بأنهم مبتعدين عاطفيا عن الأبناء ، وشعور بالعجز وقلة الحيلة تجاه المهام الأبوية ،
كما أن هناك أفكار انتحارية ورغبة في الموت ، وشعور بالعزلة وبأن الفرد داخل سجن انفرادي ،
وشعور بالتعب طوال الوقت وشعور بالاجهاد من أقل مجهود ، ومعدل عالي من الاكتئاب والقلق ،
وشعور عام بالوحدة في هذا العالم ، وشعور بالانزعاج وخيبة الأمل والاحباط ،
ومشكلات صحية وآلالام في مناطق متفرقة من الجسد ، وتزايد الصراع بين الآباء ،
وشعور بالفشل وعدم تحقيق الذات نتيجة دور الأبوة ومسئولياتها ،
ونقص الاستمتاع بالحياة وانعدام النظرة التفاؤلية للمستقبل ،
كما أن الآباء هنا يعتقدون أن الاحتراق الطاقي جزء لا يتجزء من الأبوة ،
مما يجعلهم يشعرون بالذنب لأنهم يبحثون عن الدعم والمساندة ،
فهم يقومون بإنكار وإهمال احتياجاتهم الشخصية ، من أجل الاهتمام بالطفل الجديد في الأسرة .
اقرأ أيضا : ” 3 تصرفات تعمل على زيادة الفجوة العاطفية بينك وبين الطرف الآخر ” .

ماهي العوامل التي تزيد أو تقلل من الاحتراق الطاقي لدى الآباء :

هناك عدة عوامل تتضافر جميعا في العمل على زيادة الاحتراق الطاقي لدى الآباء ،
مثل انعدام الدعم الخارجي للأبوين في العلاقة مع الطفل ،
والرغبة في التحلي بالكمال والمثالية والرغبة في أن يكون كل طرف والد مثالي ،
وأن يكون الطفل لديه مشكلات صحية أو نفسية ، وأن تمر الأسرة بظروف مادية سيئة ،
وعدم القدرة على طلب الدعم من الآخرين ، والرغبة في إسعاد الآخرين على حساب الذات ،
والتمسك بتوقعات مثالية بعيدة تماما عن الواقع ، وعدم الثقة في الآخرين ،
وافتراض أدوار أسرية وهمية لا يتم تحقيقها في العالم الواقعي ،
وهناك عدة عوامل تعمل على التقليل من الضغوطات الأبوية ،
مثل تلقي الدعم المناسب في الوقت المناسب ، والتعاطف بين الأبوين ، وارتفاع معدل الذكاء العاطفي .

الاحتراق الطاقي والمقارنات الاجتماعية :

من أكبر الأفخاخ التي يقع فيها الأباء هي أن يقوموا بمقارنة حياتهم الأسرية بحياة أشخاص آخرين ،
مما يجعلهم في قلق وتوتر وضغط دائم ، لأن حياتهم لا تشبه الآخرين مهما فعلوا ،
فلكل منا حياته وأولوياته ومشكلاته وتحدياته ، ولذلك فإنه ليست هناك حياة واحدة تناسب الجميع ،
ولذلك فإنه يجب على كل فرد منا تقبل شكل حياته ، والامتنان لما لديه من نعم ،
حتى تزيد هذه النعم وحتى يشعر ببركة فيها ، وحتى يزيد معدل المودة والرحمة في علاقته بأسرته .
اقرأ أيضا : ” الوقوع في فخ المقارنة العاطفية “.

أعراض الاحتراق الطاقي لدى الآباء :

هناك عدة مظاهر تشير إلى أن هناك احتراق طاقي لدى الآباء ، مثل الشعور بالاجهاد طوال الوقت ،
وشعور عام بالشك في الذات والعجز ، وألم في الرأس والرقبة والظهر ، ونقص الدافعية ،
واضطراب في معدلات الأكل والنوم ، وشعور بالانزعاج لأتفه الأسباب وشعور بالرغبة في الانعزال عن الآخرين ،
وعدم الرغبة في التواصل مع الآخرين ، والشعور بأن ساعات اليوم لا تكفي من أجل أداء المهام اليومية ،
والشعور بالقلق من المستقبل ، والشعور بالحيرة أو مشكلات الذاكرة والتذكر .

آثار الاحتراق الطاقي لدى الآباء :

هناك عدة آثار سيئة نتيجة الاحتراق الطاقي لدى الأباء ، مثل مشكلات التركيز ،
مما يقود إلى شعور عام بالحزن نتيجة التعلق الشديد بالماضي ،
أو شعور بالقلق نتيجة التعلق الشديد بالمستقبل ، وشعور عام بعدم القدرة على التفكير الصحيح والمنطقي ،
مما يقود إلى مشكلات في توازن الهرمونات ، مما يقود إلى مشكلات في العلاقة الحميمة ،
وارتفاع معدل ضغط الدم والسكري وأمراض القلب ،
ومشكلات في التواصل مع الطرف الآخر وسوء التفاهم بين الزوجين ،
وارتفاع معدل المشاحنات والتوترات الأسرية ، والابتعاد العاطفي عن الأيناء وعدم شعورهم بالحب الأبوي ،
كما أنه كلما ارتفع معدل الضغوطات الخارجية كلما زاد معدل الاحتراق الطاقي لدى الآباء ،
كما أن هذا يؤثر على معدل الصحة النفسية لدى الآباء ، فالآباء هنا يعانون من العصبية ونقص الثبات الانفعالي ،
والحرمان من الراحة والنوم و ميول وسواسية قهرية .
اقرأ أيضا : ” 10 اشياء يتمتع بها الأباء المثاليون “.

طرق التعامل مع الاحتراق الطاقي لدى الآباء :

هناك عدة طرق تعمل على المساعدة على التخلص من الاحتراق الطاقي لدى الآباء ،
فأول خطوة من أجل ذلك هو التواصل والتحدث مع الطرف الآخر حول المشاعر والأفكار ،
فليس من الجيد إخفاء الأفكار والمشاعر عن الشريك ، لأن الشريك هو الداعم والمساند والشخص الذي يستطيع المساعدة ،
كما يجب الانتباه لوجبات الطعام ، لأن الوجبات السريعة عملية ولكنها غالية الثمن جدا ،
لذلك فإنه يجب الاستعانة بها في أضيق الحدود ،
لأن استخدامها بشكل زائد عن الحد يعمل على جعل الأسرة تقوم بصرف مبالغ باهظة على الطعام ،
في حين أنه يمكن تحضير وجبات لذيذة وشهية في المنزل ،
كما أنه يجب تكريس وقت من أجل الاسترخاء ، فيمكن ممارسة تمرينات اليوجا في المنزل أو ممارسة التأمل ،
من أجل التخلص من الأفكار السلبية والمشاعر السلبية المعيقة للسعادة الحياتية ،
لأن تراكم هذه المشاعر والأفكار يعمل على سرق السعادة والمشاعر الجميلة من الأسرة ككل ،
كما أنه يجب خلق روتين منزلي من أجل الشعور بالاستقرار الأسري ،
لأن الحياة بدون روتين تصبح مليئة بالفوضى وعدم الأمان ،
كما أنه يجب استخدام الألعاب وأدوات تنمية المهارات مع الأبناء ،
من أجل خلق علاقة ودية جميلة ، كما أن هذا يتيح الاستمتاع بالوقت الأسري واستغلاله بشكل مفيد جدا .

خطوات التعامل مع الاحتراق الطاقي لدى الآباء :

هناك عدة خطوات تعمل على المساعدة في ذلك ، فيمكن طلب المساعدة من الآخرين ،
سواء كانوا أصدقاء أو أقارب أو جيران ، فالمهم هنا ألا يتواجد الفرد بمفرده مع الطفل لوقت طويل جدا ،
بل يجب تقسيم الوقت بين العديد من الأشخاص ،
حتى يستطيع كل فرد أن يأخذ وقتا من أجل الراحة وتجديد طاقته ،
حتى يستطيع بعد ذلك التفاعل مع الطفل بكل فاعلية ،
كما أنه يمكن التواصل مع مرشد أسري من أجل المساعدة في التخلص من المشاعر السلبية العالقة داخل الفرد التي تمنعه من القيام بدوره في الأسرة ،
ويمكن التحدث مع أشخاص آخرين قد سلكوا نفس الطريق من قبل ،
فيمكن استشارة أباء آخرين قد نجحوا في تربية أبناءهم ، من أجل الحصول على المعرفة والمعلومات اللازمة من أجل عبور مرحلة الأبوة بسلام .
اقرأ أيضا : ” تأثير التكنولوجيا على الأبناء “.

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا