دليل شامل حول الأحكام الشرعية الشائعة في أمور الحياة الزوجية الخاصة 

2024/04/22

يخاف بعض الأزواج أو المقبلين على الزوج من التقصير أو مخالفة أحكام الإسلام مع شريك الحياة في أمور الحياة الزوجية الخاصة بينهم، وذلك لعدم معرفتهم الكافية ببعض الأحكام الشرعية التي تتناول الأمور الروتينية بين الزوجين. لذا أعددنا هذا الدليل الشامل لتناول أكثر الأحكام الشرعية شيوعًا التي يبحث عنها الزوجين وتقديم حلول عملية لمعالجتها، لذلك تأكدوا من متابعة المقال حتى النهاية.

محتويات المقالة

  • الحياة الزوجية: حكم تقصير الزوج في معاشرة زوجته
  • حكم رفض الزوجة للجماع بسبب الزعل أو عدم الرغبة
  • الحياة الزوجية وحكم استحمام الزوجين
  • حكم ارضاع الزوج في العلاقة الزوجية
  • الحياة الزوجية الخاصة: حكم اتيان المرأة في الدبر
  • حكم الاستمناء بيد الزوجة أثناء العلاقة الزوجية
  • حكم هجر الزوج لزوجته بسبب مشاكل
  • أمور الحياة الزوجية: حكم قهر الزوج لزوجته
  • حكم الزوج الذي يفضل أهله على زوجته

الحياة الزوجية: حكم تقصير الزوج في معاشرة زوجته

ألزم الإسلام على الرجل معاشرة زوجته لاشباع رغباتها الجنسية وعفافها عن الحرام بحسب قدرته على ذلك وحاجة الزوجة للجماع. وننصح الزوجة في هذه الحالة بأن تكون صريحة مع زوجها في العلاقة الحميمية فلا حرج مطلقًا أن تطلب منه معاشرتها، وإن كان مقصرًا معها، لابد أن تعرف منه أسباب هذا التقصير.

فقد يكون سبب التقصير من الزوجة بسبب نقص في التزين لزوجها أو قلة الكلام الرقيق والحسن، وبالتالي تحتاج لمعالجة هذا التقصير وتلبية رغبات زوجها لزيادة رغبته الجنسية قبل الجماع. وقد يكون سبب التقصير هو الرجل، سواء كان يعاني من مرض معين أو لديه ضعف جنسي، وفي هذه الحالة يحتاج الرجل إلى معالجة هذا التقصير من خلال الذهاب إلى طبيب متخصص في أمراض الذكورة. 

اقرًا أيضًا:

مهارات التواصل الفعال في الحياة الزوجية

الشك في الحياة الزوجية وكيفية التعامل معه

حكم رفض الزوجة للجماع بسبب الزعل أو عدم الرغبة

لا يجوز للزوجة الامتناع عن الجماع مع زوجها في الحياة الزوجية الخاصة  إلا لوجود عذر، مثل إصابتها بمرض أو خلال دورتها الشهرية وما إلى ذلك. وغضب الزوجة وزعلها ليس عذرًا لتمنع نفسها عن زوجها وتعطيها حقوقه على الفراش، تمامًا كما أنه لا يجوز للرجل أن يمتنع عن الانفاق على زوجته إن كان غاضبًا منها.

ومع ذلك، ننصح الزوج في هذه الحالة بأن يراعي مشاعر زوجته ولا يكون غليظًا أو عنيفًا معها ليأخذ حقه الشرعي منها، إذ يفضّل أن يستخدم أولًا معها الرفق واللين لارضائها. بالإضافة إلى ذلك، ننصح الزوجين بالمصارحة وحل المشاكل المتسببة في الغضب والزعل بينهم. ولا يحق للزوجة استخدام الزعل كذريعة لمساومة زوجها على حقه الشرعي منها، لأن ذلك ذنب عظيم وتلعنها عليه الملائكة.

اقرأ أيضًا:

نصائح للتغلب على الخلافات في الحياة الزوجية 

الحياة الزوجية وحكم استحمام الزوجين

يجوز للرجل في الحياة الزوجية الخاصة بينهم النظر لعورة زوجته، لذلك فلا حرج على الزوجين الاستحمام أو الاغتسال معًا في نفس المكان، سواء كان ذلك داخل الحمام أو الغرفة، فقد ثبت عن الرسول (ص) أنه كان يغتسل مع زوجاته (رضي الله عنهم وأرضاهن). 

حكم ارضاع الزوج في العلاقة الزوجية

يحق للزوج التمتع بزوجته كما يشاء في العلاقة الزوجية بينهم، إذ لم يحرم الإسلام سوى الجماع في الدبر، وأثناء النفاس أو الحيض، وما دون ذلك فيجوز للزوج الاستمتاع بزوجته سواء باللمس أو التقبيل أو غير ذلك. 

وبالتالي يجوز للرجل التمتع بصدر زوجته سواء باللمس أو التقبيل أو أن يمصه. وأما شرب لبن الزوجة، فهو طاهر باجماع الفقهاء، ولكن تعمد شربه بدون مبرر فهو مكروه لأنه يخالف الفطرة البشرية للإنسان.

اقرأ أيضًا:

آداب العلاقة الحميمية بين الزوجين في الإسلام

الحياة الزوجية الخاصة: حكم اتيان المرأة في الدبر 

حرم الإسلام اتيان المرأة في الدبر باجماع الأئمة الأربعة حتى لو طلبت الزوجة بنفسها ذلك من زوجها أثناء الحياة الزوجية الخاصة بينهم، والمقصود بذلك هو إدخال قضيب الرجل في مؤخرة زوجته، وذلك محرم لأن ذلك الموضع هو مكان لاجتماع القذارة. 

وإن جامع الرجل زوجته من المؤخرة، فإنهم قد ارتكبوا محرمات في تلك الحالة، ويجب عليهم الاغتسال مع التوبة والاستغفار وعدم معاودة فعل ذلك مرة أخرى أبدًا. ويجوز فقط ملامسة الرجل لدبر زوجته بدون إيلاج، ولكن هذا الفعل غير مستحب لأنه قد يحفز الزوجين على تجاوز ذلك وحدوث إيلاج بقضيب الرجل في مؤخرة زوجته. 

حكم الاستمناء بيد الزوجة أثناء العلاقة الزوجية

تعد مسألة الاستمناء بيد الزوجة من الصور المباحة في الإسلام للاستمتاع بالزوجة أثناء الحياة الزوجية بينهم، سواء تم ذلك بيد الزوجة أو من خلال تلامس قضيب الرجل بأي منطقة في جسم الزوجة. ولكن استخدام الرجل ليده في مداعبة عضوه الذكري بنفسه حتى لو كان ذلك في وجود الزوجة، فإن ذلك يقع في حكم العادة السرية أو قد يكون سببًا لفعلها لاحقًا، لذا يجب على الزوج تجنب ذلك. 

حكم هجر الزوج لزوجته بسبب مشاكل في أمور الحياة الزوجية

لا يجوز هجر الزوج لزوجته إلا إن في حالة نشوز المرأة وعدم طاعتها لزوجها في أمور الحياة الزوجية بينهم، مثل الخروج بدون إذن الزوج، أو امتناعها عن الفراش، أو عدم إنتقالها معه لمسكن جديد وغيرها من الأسباب الأخرى. أما إن كان هجر الزوج لزوجته بلا مبرر فهو ظلم من الرجل تجاه زوجته وتقصيرًا في حق من حقوقها الشرعية.  

وننصح الزوجة في هذه الحالة بالجلوس مع الزوج ومصارحته ومحاولة علاج سبب المشاكل بينهم، ومعرفة أوجه التقصير، هل هي نابعة من الزوجة وعدم اهتمامها بنفسها أو عدم طاعتها لزوجها؟ أم سبب التقصير من الزوج لوجود ضعف جنسي مثلًا؟ 

اقرأ أيضًا: 

تأثير امتناع الزوج عن زوجته؟

أمور الحياة الزوجية: حكم قهر الزوج لزوجته 

يأثم الرجل الذي يضرب زوجته ويتسبب لها في أذى، ويعاقبه الشرع على ذلك ما لم تسامحه زوجته وتعفو عنه، لأن ذلك يتنافى مع تعاليم الإسلام التي تنص على المودة والرحمة بين الزوجين. وننصح الرجل بالتوبة عن ذلك الفعل، التحكم في غضبه مع زوجته واستخدام الحكمة واللين في حل أمور الحياة الزوجية الخاصة بينهم. 

اقرأ أيضًا: 

هل يجوز ضرب الزوج لزوجته في الإسلام؟

حكم الزوج الذي يفضل أهله على زوجته

قد تنشأ غيرة ومشاكل شائعة أحيانًا من الأهل والزوجة، إذ يظن الأهل بأن الزوجة أخذت منهم أبنهم، وتعتقد الزوجة بأن زوجها يفضّل أهله ويحبهم أكثر منها. ويكون دور الرجل هنا لحل تلك المسألة هو موازنة العلاقة بين أهله وزوجته، فيعطي لكلًا من الزوج والأهل حقوقهم كما أمره الشرع. 

فيحق للأهل على أبنهم صلة الرحم والبر والنفقة على والديه إن كانا في حاجة لذلك، وفي الوقت نفسه من حق الزوجة على زوجها معاشرتها بالمعروف وأن يحفظ لها خصوصياتها بعيدًا عن المشاكل، وألا يسمح لأحد من أهله بالتدخل في أمور الحياة الزوجية الخاصة بينهم. هذا كان شرح تفصيلي حول الأحكام الشرعية الشائعة المتعلقة بأمور الحياة الزوجية، ننصح المتزوجين والمقبلين على الزواج الالتزام بها من أجل حياة زوجية ناجحة بينهم. وإن كنت مهتمًا بالزواج الشرعي، سواء كنت رجل أو امرأة، فانت هنا في المكان الصحيح. انشئ الآن حساب مجاني على مودة ثم اكتب مواصفاتك ومواصفات شريك حياتك، ولا تدع قطار الزواج يفوتّك وأكمل نصف دينك.

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا