اختيار شريك الحياة .. أسس وضوابط

2016/10/20

كل منا يرغب في جذب شريك حياة مناسب والعيش معه داخل مؤسسة زواج اسلامي ، بمشاعر مليئة بالمودة والرحمة والسلام الداخلي ، ولكن لابد من مراعاة اسس وضوابط اختيار شريك الحياة ومنها :

1-السن :

لابد وان يكون السن مناسب من اجل الخطبة ، فعندما يكون سن الشريكين صغيراً جدا يجلب العديد من المشكلات بينهما لأنهما ليس لديهم الوعي الكافي لتحمل مسئولية بيت واسرة واولاد ، وتكون فكرة المودة والرحمة غير واضحة لديهما .

لذلك على الاباء والامهات عدم اجبار الفتيات على الزواج في سن صغيرة للغاية ، فلابد من الحصول على قسط من التعليم من اجل العيش بحياة افضل مع شريك الحياة .

2- الاستقلال :

لابد وان يستقل كلا الشريكين بحياتهما بعيدا عن منزل الوالدين، حتى يتيح لهما تحديد اسلوب حياتهم بالطريقة التي تناسبهم .

لأن العيش في منزل احد الوالدين يتيح لأحد الوالدين التحكم في مسار الحياة بعد زواج اسلامي الذي يجمع بينهما .

ولكن هذا لا يعني اهمال الوالدين وتجاهلهما فيجب اكرام الوالدين ومعاملتهما معاملة طيبة ، ولكن يجب الاهتمام بهما ولكن ليس على حساب العلاقة مع شريك الحياة .

3- التوافق المادي :

لابد وان يكون هناك توافق مادي بين الطرفين، لأن الفجوة الكبيرة في المستوى المادي بين الشريكين تتسبب في العديد من المشكلات، فيشعر الطرف الذي يعرف انه اقل مادياً من الطرف الاخر بالنقص والدونية والشعور بقلة الحيلة والعجز ، لأنه يعلم تماماً ان الاخر لديه مال اكثر منه واعتاد على العيش في مستوى مادي اعلى منه .

ويجب الانتباه لهذه النقطة قبل الخطبة من اجل اختيار شخص مناسب لكي يكون شريك حياة .

4- التوافق الاجتماعي :

لابد وان يكون هناك توافق اجتماعي بين الطرفان حتى يكون هناك تناغم بين الاسرتين ، لأنه في حالة وجود التوافق المادي وعدم وجود التوافق الاجتماعي لن يكون هناك تناغم وانسجام بين الاسرتين ، لأنه سيكون هناك عادات وتقاليد مختلفة وتشعر كل اسرة بأن اسرة الطرف الاخر لديها سلوكيات غريبة غير منطقية وغير مقبولة .

لذلك من الاهمية بمكان ان يكون هناك توافق اجتماعي في العادات والتقاليد والسلوكيات بين الاسرتين .

5- التوافق الديني :

لابد وان يكون هناك توافق ديني بين الطرفين ولابد وان يتبع الطرفان نفس الدين ، لأنه عند وجود فجوة بخصوص هذه النقطة لن يستطيع الحب وحده التعامل معها ، وستؤثر هذه النقطة على حياة الزوجين لأن الدين عنصر هام جدا في حياة الشعوب .

أكثر من 7 مليون مشترك يبحث عن نصفه الآخر

اشترك الان مجانا