أيهما يقدم فى الزواج النسب أم الجمال ؟ولماذا؟

2016/07/30

نحيا في زمن تبدلت فيه الأحوال وتغيرت فيه كل الأمور ،
لكن عندما يكون الأمر متصل بالزواج ورباط قد يطول كثيراً ،
فالأمر يحتاج وقفة ، ويحتاج تركيز وتأنى , التأنى يكون فى مقاييس الإختيار فلا يقبل أحد من الشباب على الزواج أو الخطبة إلا ونصب عينية هدف أريد فتاة كذا أو كذا
كمثلا من يرتب نفسه فى البحث عن فتاة عاملة للإستغلال لا محالة ، وهناك من يبحث عن ملكة جمال وليس عيباً ولكن العيب أن يكون هذا الجمال فى المرتبة الأولى ،أعلم أنك كشاب لن تقبل على خطبة فتاة إلا إذا كانت تمتاز بالخلق الطيب ولكن هل هذا يغنى عن باقى الخيارات كالنسب مثلا ؟ لا يغنى عنه شىء فمن قدم الجمال على النسب قد أخطأ .

هناك أدلة كثيرة نستند إليها فى إثبات خطأ هذا الشاب الذى قدم الجمال فى الفتاة عن نسبها وأصلها فما هذه الأدلة ؟

1-الإيمان بالسنة النبوية :

أتعلم أخى الشاب أن النبى صلى الله عليه وسلم فى أكثر من موضع نبه على أمر النسب فى إختيار الزوجة ، فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال “إياكم وخضر الدمن ” والمقصود بالحديث باللفظ أنه يحذر صلى الله عليه وسلم من النبته التى تنبت في التربة الوسخة و هذه إشارة صريحة بنهى النبى عن زواج المرأة فى البيت السئ صاحبة الأهل المعروف عنهم السؤ والفحش وإن كانت تمتاز بالخلق وإن كانت تمتاز بالجمال فما تنتظر من نبته خضراء جميلة نضرة نبتت بأرض سيئة ، هذا تنبية وإشارة من النبى لنا لحسن الإختيار .

هناك أدلة آخرى كثيرة فالحديث المشهور فى أسس إختيار الزوجة والذى ينص على أنه : ” تنكح المرأة لأربع فالنسب قدم على الجمال ” فى هذا الحديث لم يقوم النبى صلى الله عليه وسلم بالترتيب العشوائى وإنما كان لترتيبة قيم دلالية ممتازة ورائعة عليه أشرف الصلاة والسلام فاختار النسب قبل الجمال لأهميته وكما وضحنا فى الحديث السابق ، فالأدلة كثيرة ووفيرة ، إن كنا نأخذ الأمر من جانب الشرع فهل هناك مفاضلات آخرى ؟ نعم وبكل تأكيد نكمل العنصر الثانى .

2- التفكير بالمقاييس العقلية :

إذا أردنا أن نحسب الأمر بالجانب العقلى فلا بئس فالعقل نعم هو فقد فضلنا الله سبحانه وتعالى عن باقى المخلوقات بالعقل ، إذا كان إختيارك للزوجة فى المرتبة الأولى يعتمد وبشكل كبير على الجمال فأنت لست مخطأ من منا تمنى أو أراد أن يجلس بقية حياته مع فتاة دميمة الخلقة ؟ لا أحد أعلم ولكن الجمال هذا مطلوب لا محالة إذا سبقة النسب ، فزواجك لفتاة ليس لها أهل أصحاء أخلاقيا إذا لمن ستلجأ إذا أخطأت الفتاة أتظن ليوم أنها لن تخطأ فى حقك ؟ إنك مخطأ حتماً ستخطأ وحتما ستحتاج مقوم وموجه فما بالك بشخص أصلا لم يستطع يوم أن يوجه نفسة وما رأيك بأم أصلا أمتازت بالتبجح وسوء الخلق ، أيغنى عنك جمالها حينها فى شىء ؟ طبعاً لا .

كلامى لايعنى بالتأكيد البحث على النسب على حساب الجمال فإذا بحثت عن نسب جيد فى مقابل جمال مقبول بأى درجة أعلم أنك ستحيا حياة كريمة ، هذه أمور بسيطة لا تحتاج إلى مجهود كبير عند إختيار الزوجة ، إلا أنه حقاً سيبقى معك كثيراً لا محالة ” أحسن اليوم الإختيار لترتاح باقى حياتك ” قاعدة حياتية إجعلها نصب عينيك .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا