أنماط التعبير عن الغضب في الحياة الزوجية 2

2017/07/27

الشعور بالغضب شعور انساني يشعر به كل الناس ، فهو يقوم بوظيفة معينة في حياة البشر ، وهي تحديد ان هناك من انتهك حدودك التي تضعها لنفسك ، مما يجعلك تأخذ رد فعل معين تحاه هذا الموقف في علاقاتك عامة وفي علاقة الزواج الاسلامي خاصة ، عن طريق التصرف بطريقة حكيمة ومتوازنة ،
فيقول الله تعالى في سورة البقرة : ” “يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَاب ” ، ولذلك هناك عدة أنماط للتعبير عن الغضب بشكل صحي وسليم في العلاقات ، ومنها ما يلي :

1-المباشرة :

هنا لا يحوم الشخص حول الموضوع ، فهو يجعل سلوكه واضح ومرئي ، كما انه يقول المقصود بالضبط ولا يتحفظ في رأيه ، كما انه يعبر عن الغضب مباشرة امام الطرف الاخر في علاقة الزواج ، كما انه يكون على استعداد لمناقشة اخلاقيات واسباب الاحباط والغضب عندما تخمد النار ، كما انه لايستخدم الابتزاز العاطفي او الجسدي ، ولا يتعدى على حقوق الاخر الانسانية الاساسية سواء جسديا او لفظيا ، ولايستخدم السلطة او السن من اجل قهر الاخر ، كما انه يتحمل مسئولية افعاله ومشاعره .

2- التركيز والاصرار :

فهو لا يحيد عن الموضوع ، كما انه لا يقوم بإقحام الامور الثانوية والتافهة في النقاش ، كما انه لا يقحم احداث ماضية لا ترتبط بموضوع النقاش ، كما انه يظهر طاقة كافية من اجل تحمل الحديث موضوع النقاش لأي فترة زمنية ، فهو يتحمل الازعاج المؤقت من اجل الربح طويل المدى ، ولا يخاف من غضب الاخر في علاقة الزواج الاسلامي .

3- التسامح :

فهو يفكر بسرعة ، ويظهر رغبة في تهدئة الاخر ، كما انه يظهر رغبة في سماع حزن الاخر وسبب غضبه ، كما انه يظهر قدرة على محو سجل الغضب بمجرد التعبير عنه ، فهو لا يفتح موضوع الغضب مرة اخرى امام الاخر بعد فترة زمنية كبيرة .

الاستجابة الفريدة لمثيرات الغضب :

كل منا لديه نمط يتصرف به عند الغضب ، فهو يعتمد على خليط معقد من العادات بالاضافة إلى افكاره وتفسيراته عن العالم ، كما ان طريقة تعامله مع مشاعره والتعبير عنها تؤثر بشدة في ذلك ، فالشخص الذي يكتم مشاعره ويهرب منها ويرفضها ويدفنها استجابته مختلفة تماما عن الشخص الذي يتقبل مشاعره ويعبر عنها بسهولة ، فلكما استخدمنا هذه الاستجابة وكلما نجحت في تحقيق الهدف منها زاد احتمال استخدامنا لها اكثر واكثر ، وبذلك تندمج في شخصياتنا وتصبح تلقائية واوتوماتيكية تماما في التعامل مع مصادر الغضب اليومية في علاقة الزواج .

انماط فكرية سلبية عند التعامل مع الغضب :

اذا تبني الشخص نمط فكري سلبي فإن ذلك يؤثر على مدى فعالية تعامله مع الغضب ، مما يؤثر على علاقته بتوأم روحه ، فمثلا اذا كان الشخص يرى نفسه على انه شخص سييء لأنه يستحق هذه المعاملة او ان الاخر لا يستطيع ارضاءه ، او انه يرى ان قدره في الحياة ان يعاني ويتألم ، او انه اذا عانى في هذه الحياة فإنه سوف يتم مكافأته بعد الموت ، فكل هذه المعتقدات تجعل الشخص حبيس انماط فكرية تعوقه عن الشعور بالاستمتاع والسعادة في حياته الزوجية ، لأنه لا يتقبل مشاعره كما هي .

و لمعرفة تفاصيل اخرى عن المشاعر المكتومة وطرق تأثيرها على الحياة الزوجية ، يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا