ألم الطلاق

2016/10/28

قال الله تعالى في سورة البقرة : ” وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ” و قال الله تعالى في سورة الطلاق : ” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا ” ، ومما لا شك فيه ان الطلاق وكسر مؤسسة الزواج الاسلامي يعد مؤلما جدا لكل من الرجل والمرأة ، ويعد الطلاق مؤلما نتيجة العديد من الاسباب ومنها :

1-الحب ما زال في القلب :

فالحزن بعد الطلاق شعور طبيعي جدا ، نتيجة انهيار علاقة جمعت بين شريكين لفترة من الوقت ، و من الطبيعي جدا الشعور بالالم بعد الطلاق نتيجة مشاعر الحب بين الطرفين ، فالعلاقة بينهما أصبحت منقطعة ، وانتهى التواصل بينهما ، ولكن مشاعر الحب ما زالت في القلب ، فالقلب ومشاعره حساباته مختلفة تماما عن العقل والمنطق والاحداث الجارية ، ولذلك يجب التحرر من مشاعر الحب هذه قبل بدء خطوة التعارف على اشخاص من الجنس الاخر بهدف الارتباط الرسمي مرة أخرى .

2- الشعور بالاحباط وخيبة الأمل :

الشعور بالاحباط يحدث نتيجة وجود هدف معين والسعي تجاهه ، ثم بعد ذلك تحدث الصدمة عند الفشل في تحقيقه نتيجة أي سبب من الاسباب ، وعندما يحدث الطلاق يتألم الرجل والمرأة جدا نتيجة الشعور بالاحباط وخيبة الامل ، نتيجة ان الشخص قد رسم وخطط لمستقبله مع شريك الحياة وقرر انه حياته ستكون بشكل معين ، وقد اتفقا معا على أشياء وطموحات وأحلام كثيرة جدا ، ثم تدمر كل هذا نتيجة الطلاق وتدمير رابطة الزواج الاسلامي ، لذلك يحدث الألم الناتج عن الاحباط و خيبة الامل ، وهذا الشعور يمنع الشخص من الشعور بالسلام النفسي .

3- الشعور بالوحدة :

يعاني الرجل والمرأة بعد الطلاق من الشعور بالوحدة ، نتيجة ان العلاقة مع شريك الحياة أصبحت الان غير موجودة بالمرة ، وهذا يجعل بعض الناس يسرعون في التعارف على افراد من الجنس الاخر لملء الفراغ العاطفي الذي يشعرون به ، وهذا بالطبع يجعلهم لا يتحررون من الألم النفسي الناتج عن الطلاق ، وانما يجعلهم يقومون بزيادة هذا الألم النفسي وهذا العبء النفسي بداخلهم أضعافا مضاعفة ، لأنهم ينكرون هذا الشعور بالالم النفسي ، ويقومون بدفنه وتجاهله ، فالألم لا يموت ، وانما هو موجود يتحين اللحظة المناسبة للظهور ، ووقتها سيظهر وبقوة ولن يستطيع أحد ان يمنعه .

4- الشعور بالفشل :

مما لا شك فيه ان حلم كل شاب وفتاة هو علاقة صحية مع شريك الحياة ، وعندما يتم تدمير هذه العلاقة نتيجة الطلاق يشعر الطرفان بالفشل ، فهنا لا تشفع المناصب او المال او الصحة او الشهرة او اي شيء ، فألم الفشل يمحي الشعور بكل هذه الاشياء الجميلة ، ويجعل الشخص يركز فقط على انه فشل في شيء نجح فيه العديد من الناس ، مما يزيد من شعوره بقلة الثقة بالنفس وهذا من الممكن ان يجعله يشعر بالحقد والحسد ممن تجمعهم علاقة ناجحة مع شركاء حياتهم ، فهو بشكل غير واعي يقارن حياتهم بحياته ، ويكتشف مقدار فشله الكبير .

ومن أجل معرفة تفاصيل اكثر عمقا عن مرحلة الطلاق وطريقة التحرر من ألم الطلاق يمكنك زيارة موضوعات مودة . نت .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا