أفكار قلقة داخل عقول المقبلين على الزواج

2022/08/30

مما لاشك فيه أن العلاقات العاطفية من ضمن أكبر المبهجات الحياتية ومن ضمن أكبر مسببات السعادة، ولكنها أيضا تجعل عقول المقبلين على الزواج مليئة بعدة أفكار قلقة بخصوص مستقبل هذه العلاقات ومسارها
لأن المقبلين على الزواج يتساءلون حول جدوى هذه العلاقات وفائدتها بالنسبة إليهم
كما أنهم يتساءلون عن مشاعرهم ومشاعر شركاء حياتهم تجاه هذه العلاقات
ولكن كل هذه الأفكار والتساؤلات تحتبس داخل العقول ولا يتم التصريح بها إلا في أضيق الحدود .

أفكار قلقة تمليء الحديث الداخلي :

العديد من المقبلين على الزواج يتحدثون مع أنفسهم بشكل سلبي جدا
لأن عقلهم يمتليء بعدة أفكار قلقة تنغص حياتهم العاطفية
فالفرد يتحدث مع ذاته ويقول لنفسه أنه قبيح جدا وغير جذاب على الاطلاق لدرجة أنه لايستحق أن يحبه أحد
أو أن يقول الفرد لذاته أن الطرف الآخر لا يحبه وإنما يتلاعب بمشاعره
والأفضل له أن يترك هذه العلاقة قبل أن يجرح قلبه
أو أن يعتقد أن الطرف الآخر يبحث عن علاقة أخرى لأنه لا يحبه
ولذلك فإن الفرد هنا يرى أن جذب علاقة قوية وصحية ومحبة أمر بعيد المنال جدا
مما يجعله يفكر في أسوء السيناريوهات المستقبلية في العلاقة
وهذا يجعله يكره العلاقة أكثر من استمتاعه بها .

أفكار قلقة بخصوص العلاقة :

الفرد هنا لديه عدة أفكار قلقة ولذلك فإنه يعتقد أن هذه العلاقة لن يكتب لها النجاح أو الطرف الآخر سوف يعمل على كسر قلبه بشكل متعمد
أو أن هذه العلاقة سوف تعمل على تخريب باقي علاقات حياته وسوف يخسر أهله وأصدقاؤه، أو الفرد يعتقد أنه لن يستطيع جذب شريك حياة مناسب
أو إذا قام بالتصريح عن مشاعر حبه للآخر فإن الآخر سوف يرفضه ويتركه ويبحث عن شريك آخر .

أفكار قلقة تؤثر على مسار العلاقة :

هناك البعض من يقع فريسة لعدة أفكار قلقة داخل عقله ويتشبث بشكل شديد بالطرف الآخر
لأنه يعتقد أنه إذا غاب عنه لوقت قصير فإنه سوف يتركه أو يدخل في علاقة أخرى
وهناك من يسيطر بشدة على الطرف الآخر ويتحكم في حياته بشكل ديكاتوري
لأنه يعتقد أنه إذا قام الآخر بتنفيذ طلباته بشكل تعسفي فإنه سوف ينعم بالأمان
كما أن هناك من يعتقد أن العلاقة سوف تفشل إما آجلا أو عاجلا
ولذلك فإنه يقوم بترك الطرف الآخر قبل أن يتركه أو يجرح قلبه .

أفكار قلقة في طريقها للشفاء :

سيطرة عدة أفكار قلقة على عقل الفرد المقبل على الزواج تعمل على جعل مسار العلاقة مليء بالمشاعر السلبية وعدم اليقين بخصوص المستقبل
ولذلك فإنه من الأهمية بمكان التخلص من هذه الأفكار من أجل فتح المجال لجذب علاقة قوية وصحية ومحبة ومفعمة بالمودة والرحمة والسلام
ولذلك فإنه يمكن ممارسة التأمل أو اليوجا من أجل تهدئة هذه الأفكار السلبية
كما أن التواصل مع مرشد أسري يساعد كثيرا في التحرر من جذور هذه الأفكار والمشاعر العالقة منذ الطفولة
والتي تؤثر بشكل سلبي على العلاقات العاطفية التي يعمل على تكوينها في حياته
لأن استمرار تواجد هذه الأفكار داخل عقله يعمل على تكرار جذب نفس العلاقات السيئة في كل مرة
اقرأ أيضا مقالة بعنوان : ” 4 نصائح في التعامل مع قلق التعارف ” في مدونة موقع مودة للزواج الإسلامي.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا