أفكارك تشكل علاقتك العاطفية

2020/08/07

أنت تستطيع خلق عالمك عن طريق الأفكار التي تؤمن بها بخصوص علاقتك العاطفية
لأن أفكارك تشكل علاقاتك التي تنخرط بها
فعلاقاتك العاطفية هي عبارة عن مرآة لما يدور في داخلك
وهناك العديد من الأفكار السلبية التي تؤثر على العلاقة العاطفية مع التي تدخلها وتعمل على إشعارك بالقلق والخوف وعدم الرضا على الصعيد العاطفي
ومنها ما يلي :

1- تستطيع تغيير الطرف الآخر عن طريق التركيز على عيوبه في علاقتك العاطفية :

الأعراض الجسمية للتعرض للتجاهل العاطفي

العديد من المقبلين على الزواج والمتزوجين مقتنعين بهذه الفكرة
فهم يرغبون في تغيير طباع الطرف الآخر عن طريق التركيز على عيوبه
ولكن هذا لن يعمل على تغيير الطرف الآخر بشكل إيجابي
لأن الطرف الآخر هنا سوف يشعر بأنه مرفوض وانه غير مقبول في العلاقة العاطفية
ولذلك فهو إما سوف يقاوم التغيير أو انه سوف يقوم بتغيير ذاته ولكن بدفع الخوف من أن يتعرض للهجر في العلاقة العاطفية .

2- الطرف الآخر يعلم أنني أحبه ولذلك ليس علىُ أن أخبره بمقدار حبي في العلاقة العاطفية :

ابتعاد الرجل عن المرأة في العلاقات الإلكترونية من أجل علاقة أخرى

العلاقة العاطفية تبدأ وتستمر بالحب فالحب هو الوقود الذي يحرك علاقتك العاطفية
وإذا نفذ رصيد الحب بين الطرفين فإن العلاقة تصبح جحيم لا يطاق
ولذلك فإن عدم إخبار الطرف الآخر بأنك تحبه لن يعمل على إفادة العلاقة
وإنما سوف يعمل على أن يشك الطرف الآخر في مشاعرك المحبة تجاهه مما يزيد من الفجوة العاطفية بينكما
ولذلك لابد وأن تخبر الطرف الآخر بأنك تحبه وتكررها على مسامعه حتى يطمئن لمشاعرك المحبة تجاهه

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه : ( أَنَّ رَجُلًا كَانَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنِّي لَأُحِبُّ هَذَا ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَعْلَمْتَهُ ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : أَعْلِمْهُ . قَالَ : فَلَحِقَهُ فَقَالَ : إِنِّي أُحِبُّكَ فِي اللَّهِ . فَقَالَ : أَحَبَّكَ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي لَهُ ) رواه أبو داود (رقم/5125) وصححه النووي في “رياض الصالحين” (183)، والألباني في “صحيح أبي داود”.

3- الطرف الآخر يحبني ولذلك أقوم بالسماح لنفسي بإساءة معاملته في العلاقة العاطفية :

ضعف مهارات الاستماع

هذه فكرة شائعة جدا في الارتباطات العاطفية
فالكثير من المقبلين على الزواج يقومون بإساءة معاملة الطرف الآخر بشكل بالغ جدا في العلاقة العاطفية لأنهم يعلمون تماما بأن الطرف الآخر يحبهم حبا جما
مما يجعلهم لا يتحكمون في مشاعرهم عند الغضب
مما يضر بالطرف الآخر نفسيا نتيجة تصرفاتهم المندفعة المؤذية في العلاقة العاطفية
ولكن هذا يعمل على استنزاف طاقة الطرف الآخر النفسية والعاطفية
مما يجعل مشاعر المودة والرحمة تغيب عن العلاقة .

4- أنا الطرف المحق دوماً في العلاقة العاطفية :

البعد عن جرح الطرف الآخر

هناك العديد من المقبلين على الزواج يحبون الشعور بأنهم الطرف المحق دوما في العلاقة العاطفية
ولكن هذا الشعور إذا لم يتم التحكم فيه فإنه ينقلب إلى رغبة عارمة في السيطرة على الطرف الآخر
كما ان ذلك يقلل من المرونة لدى الشخص
ولذلك فإنه يصبح صارما جدا في قراراته على الصعيد العاطفي مما يضر بالعلاقة العاطفية على المدى الطويل
لأن المرور بالمشكلات والتحديات أمر طبيعي جدا ولكن عندما يكون هناك طرف متحيز لرأيه بشكل بالغ ولا يقبل حتى الاستماع لوجهة نظر الطرف الآخر فإن هذا لن يؤدي إلى تواصل فعال بين الطرفين
لأن طرف ما يستخدم الاسلوب التنافسي عند التعامل مع الخلافات

ويمكنك معرفة المزيد حول تأثير استخدام التنافس عند وقوع الخلافات عن طريق قراءة مقالة بعنوان 5 ردود أفعال تجاه الخلافات بين الرجل والمرأة داخل العلاقات في مقالات مدونة مودة .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا