أعمدة الحب التي تبني الأسرة الناجحة

2021/05/21

الأسرة الناجحة هي نتاج للعديد من المكونات ،لأن أعمدة الحب التي تبنى عليها العلاقة بين الرجل والمرأة هي التي تدفع الطرفين لاستثمار وقت ومجهود ومشاعر من أجل إنجاح العلاقة

حب الذات :

حب الذات
حب الذات

جودة العلاقات العاطفية تعتمد على مقدار حب الذات بداخلك
لأنك لن تدخل في علاقة مؤذية تستنزف طاقتك ومشاعرك وأنت في حالة حب مع ذاتك
ولذلك فإن حب الذات من أقوى أعمدة الحب
لأنه إذا أحببت ذاتك حب غير مشروط فإنك هنا سوف تجذب لحياتك شريك يساعدك في مضاعفة هذه المشاعر بداخلك
مما يعمل على تقوية العلاقة بينكما
لأنك في هذه العلاقة سوف تشعر بالسعادة والمحبة والدعم والحب
ولذلك فإنك سوف تستطيع التفاعل بشكل إيجابي مع هذه المشاعر داخل العلاقة
مما يجعل العلاقة مرضية بالنسبة لكما .

الاحترام :

الاحترام

من أقوى أعمدة الحب في العلاقات هو الاحترام
لأن العلاقات التي تقوم على الاحترام تتميز بعمرها الطويل
لأن احترام مشاعر الطرف الآخر وتقدير تواجده في حياتك يجعله يشعر بأنه محبوب ومقدر في العلاقة
كما أن تكريس وقت للاستماع إلى مشكلاته والقضايا التي تهمه واكتشاف أهدافه وأحلامه وما يطمح إليه يعمل على تقوية العلاقة
لأن الاستماع للطرف الآخر واحترام آرائه يدفعه إلى فتح قلبه بشكل أكبر أمامك
مما يعمل على زيادة تدفق المشاعر الإيجابية بينكما .

التسامح :

التسامح

التسامح من أهم مقومات أعمدة الحب ،لأننا كبشر نخطيء بطبعنا
ولذلك فإن تقبل فكرة وقوع الطرف الآخر في الخطأ يعمل على زيادة معدل التسامح داخل الأسرة
مما يقلل من الشعور بالجرح والألم في العلاقة
ولكن عدم السماح للطرف الآخر بالخطأ والرغبة فقط في أن يكون شخص مثالي لا يخطيء أبدا يعمل على جعل الطرف الآخر في قلق مستمر وضغط وتوتر دائم
لأنك هنا لا تسمح له بأن يعيش بشريته وأن يتعلم من أخطاءه
لأنه بدون الوقوع في أخطاء لا يمكن التعلم أبدا

وقال رسول الله صلى الله علیه وسلم: “ كل ابن آدم خطاء، وخیر الخطائين التوابون “.
رواه الترمذي، وابن ماجه، وأحمد وحسنه الألباني .

أعمدة الحب والشعور بالأمان :

أعمدة الحب والشعور بالأمان

من أكبر قتلة العلاقات هو انعدام الشعور بالأمان
لأن الشعور بالأمان يجعل العلاقة بين الطرفين مليئة بالاستقرار والمودة والرحمة
وذلك لأن أعمدة الحب داخل الأسرة تقوم على مشاعر الأمان
فالاحترام والتسامح وحب الذات لن يقوموا بدورهم بشكل جيد إذا لم يكن هناك شعور بالأمان داخل الأسرة
لأنه إذا كنت تستغل مخاوف الطرف الآخر من أجل السيطرة عليه أو إذا كنت تقوم بتهديده دوما بأنك سوف تتركه هذا سوف يعمل على زيادة المشاعر السلبية داخل العلاقة
مما يدفع الطرف الآخر إلى الانزواء بعيدا عنك لأنه يخاف من ردود أفعالك
مما يزيد من الفجوة العاطفية في العلاقة بينكما .

ومن مجمل هذا يتضح أن أعمدة الحب في جوهرها تعتمد على الثقة
لأن أي علاقة بدون ثقة تصبح هشة وعرضة للعديد من الزلازل التي تعصف بهذه العلاقة
ولذلك فإن الثقة في الطرف الآخر تعتمد أولاً على الثقة في الذات وفي رب العالمين
لأن الثقة في أن الله دوما سوف يقف بجانبك في أحلك الظروف تجعل الفرد يثق في مشاعر الحب التي تجمعه بالطرف الآخر .
ويمكنك معرفة المزيد حول ذلك عن طريق قراءة مقالة بعنوان اسرار الحب بين الزوجين في مدونة مودة للزواج.

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا