أسباب مشاعر الوحدة العاطفية

2021/03/02

مشاعر الوحدة العاطفية يشعر بها الفرد عندما لا يحصل على العلاقة العاطفية التي يتمناها
فهو يشعر بالعزلة وفقد الدعم والشعور بأنه غير مرئي لأفراد الجنس الآخر
كما أن مشاعر الوحدة العاطفية تجعل الفرد يشعر بأن ليس هناك أحد يشعر بألمه .

الشعور بالرفض وراء مشاعر الوحدة العاطفية :

الشعور بالخوف من الوحدة بفعل ألم الانفصال

التعرض للرفض والإساءة اللفظية يعمل على خفض ثقة الفرد بذاته
كما أنه يشعر بمشاعر الوحدة العاطفية
لأنه يرى نفسه على أنه غير جيد بصورة كافية لكي يحتفظ بعلاقة عاطفية محبة
كما أن التعرض للنبذ والهجر والترك يعمل على زيادة مشاعر خوف الفرد من التعرض لمشاعر الوحدة العاطفية
لأنه كلما تألم الفرد من الوحدة كلما زاد خوفه منها
لأنه يخاف من أن يمر بنفس الألم مرة أخرى
ولذلك فإن الفرد هنا يتخذ قراره بزيادة عزلته عن الآخرين وتجنبهم حتى يحمي نفسه من الألم
ولكنه هنا يمنع نفسه من توافر الدعم أيضاَ
كما أن هناك بعض الأفراد يقومون بالاستجابة لخوفهم من الوحدة عن طريق الانخراط في علاقات غير مناسبة بالمرة تعمل على زيادة جرحهم وألمهم
فهذه العلاقات تعمل على تشتيت تركيزهم حول مشاعرهم السلبية الناتجة عن وحدتهم
فهي تعمل كمسكن للألم ولكن هذا المسكن مؤقت تماما
لأنه عندما يتم فقد هذه العلاقات لأي سبب من الأسباب يعاود الألم في الظهور مرة أخرى ولكن بشكل أكثر شراسة لأن هناك مشاعر مؤلمة لم يتم التصالح معها

الشعور بعدم الانتماء وراء مشاعر الوحدة العاطفية :

العزلة والوحدة

في بعض الأحيان مشاعر الوحدة العاطفية يقف وراءها الشعور بعدم الانتماء
فهنا يشعر الفرد بأنه غريب حتى في حضور أقرب المقربين
فمن حوله ليس لديهم نفس اهتماماته
كما أنه يستمتع بأنشطة مختلفة عن الأنشطة التي يستمتعون بها
ولذلك فإنه يشعر بالغربة مما يزيد لديه مشاعر الوحدة العاطفية
وتزيد هذه المشاعر عندما يرتبط عاطفيا بمن يزيد شعوره بالاختلاف وعدم الانتماء
لأنه هنا يفقد كل فرصة تعمل على تسكين جروحه العاطفية من جراء الشعور بالوحدة .

الوحدة العاطفية الناتجة عن الانفصال :

البحث عن مساعدة متخصص من اجل التخلص من الشعور بالوحدة

المرور بألم الانفصال يجعل الفرد يعاني من مشاعر الوحدة العاطفية
لأنه اعتاد على تواجد شخص في حياته بشكل رومانسي
واعتاد على نمط حياة يمارس فيه أنشطة معينة ويمارس فيها الطرف الآخر أنشطة أخرى
ولكن بعد انتهاء هذه العلاقة يشعر الفرد بالألم
لأنه بعد هذه العلاقة أصبح لابد من تعريف ذاته من جديد
كما أنه لابد من أن يقوم باكتشاف ذاته مرة أخرى
لأن هناك جانب من شخصيته قد تغير خلال المرور بهذه العلاقة
ولذلك فإن الوحدة العاطفية تعلمنا الكثير عن أنفسنا .

الخوف من الوحدة بسبب تأثير كره الذات في العلاقة الزوجية

ومن مجمل هذا يتضح أن مشاعر الوحدة العاطفية ليست دائمة
ولكنها مؤقتة تزول عندما نتعلم الدروس المستفادة منها
لأن الوحدة العاطفية تجعلنا نعيد تقييم علاقاتنا العاطفية من أجل أن نساعد أنفسنا على التعلم من الخبرات والتحديات التي مررنا بها خلال العلاقة

اقرأ أيضا : ” 4 علامات لوجود صعوبات في الترابط العاطفي في العلاقة مع الطرف الآخر ” في مقالات مدونة مودة للزواج .

اكثر من 7مليون مشترك يبحث عن نصفه الاخر

اشترك الان مجانا